تسجيل الدخول

وزير التعليم: لن نسمح باستغلال المؤسسات التعليمية للترويج للفكر المتطرف أو نشر ما يخالف سياسة وتوجهات الدولة

كل الوطن - فريق التحرير11 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
وزير التعليم: لن نسمح باستغلال المؤسسات التعليمية للترويج للفكر المتطرف أو نشر ما يخالف سياسة وتوجهات الدولة

كل الوطن – الرياض: أكد معالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ على أنه لن يسمح باستغلال المؤسسات التعليمية للترويج للفكر المتطرف، أو نشر ما يخالف سياسة وتوجهات الدولة، أو استخدام المسؤولية المهنية التعليمية في غير سياقاتها الوطنية، مؤكداً على التعامل بحزم في معالجة المخالفات الفكرية، وعدم التساهل معها مطلقاً.

وأكد د. حمد آل شيخ خلال افتتاح الملتقى الافتراضي الأول للجامعات السعودية بعنوان: “تعزيز الانتماء الوطني في الأزمات” الذي ينظمه معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال بجامعة الملك عبدالعزيز “إن دور الجامعات كبير في تعزيز الانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة، من خلال مجموعة من البرامج والفعاليات المناسبة، التي تعزز الحصانة الذاتية لجميع منسوبيها، وتعزز الانتماء والولاء للوطن وقيادته، ومنح ذلك المزيد من العناية والاهتمام”.

وحذر من استغلال شبكات التواصل المجتمعي في نشر ما يخالف توجهات الدولة، أو نقد سياساتها، أو تبني توجهات حزبية، أو التماهي مع أفكار أو جماعات متطرفة، تم تصنيفها على أنها جماعات إرهابية، وغيرها من المخالفات.

ودعا د.آل الشيخ إلى خلو المكتبات، والمراجع العلمية، وتوصيف المقررات، والرسائل المقدمة في الدراسات العليا، أو البحوث المعدة للنشر، من أي إشارة إلى كتب المنتمين للفكر وللحركات والجماعات الإرهابية كجماعة الإخوان المسلمين وغيرها.

وأوضح وزير التعليم أن كلمة خادم الحرمين الشريفين التي وجهها لأبنائه المواطنين يتجلى فيها حرص القيادة الرشيدة – أعزها الله – على تحقيق مصلحة هذا الشعب ورفاهيته والحفاظ على أمنه واستقراره وصحته العامة، واعتبار ذلك من أعلى أولوياتها، مبيناً أن المملكة تُعد من ضمن الدول التي تحظى بارتفاع عالٍ في مستوى الوعي المجتمعي، وهو الأمر الذي بدا واضحاً في التعامل بمسؤولية عالية مع أزمة وباء كورونا المستجد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.