تسجيل الدخول

محمد علي إبراهيم: «أم هارون.. وفارس بلا جواد».. تراجع القوة الناعمة!

كل الوطن - فريق التحرير12 مايو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
محمد علي إبراهيم: «أم هارون.. وفارس بلا جواد».. تراجع القوة الناعمة!

تقاس قوة الدول باقتصادها وثقافتها وعلمها وتقدمها التكنولوجى.. لا أغفل موضوع التسليح لكن هناك دولا تحتل جيوشها مرتبة متأخرة ولكنها تصنف كأمم متقدمة مثل فنلندا والدنمارك وماليزيا.. الهند قبل حصولها على السلاح النووى امتلكت قوة ثقافية ناعمة فى السينما ونافست «بوليوود» هوليوود الأمريكية.. مصر تباهت بالفن السابع حتى وقت قريب ويكفى أن الأفلام المصرية جعلت لهجتنا مفهومة للوطن العربى كله بعكس الأشقاء.. من أهم خصائص الثقافة عدم التقيد بالنظام الحاكم فى توجهاته.. فترة ناصر الشمولية شهدت روائع وأيقونات أدبية وسينمائية.. مسرحية السلطان الحائر لتوفيق الحكيم ورواية وفيلم شىء من الخوف لثروت أباظة بالإضافة إلى علامات نجيب محفوظ على جدارية السينما العربية كـ «ميرامار وثرثرة فوق النيل والطريق واللص والكلاب» ولا أنسى فتحى غانم ورائعته «الرجل الذى فقد ظله».

مناسبة هذا الكلام المسلسل الكويتى «أم هارون» الذى تلعب بطولته حياة الفهد وتعرضه شاشة الـ«إم بى سى».. المسلسل من وجهة نظرى غير المتخصصة استنساخ لفيلم «قائمة شندلر» الذى أخرجه الأمريكى ستيفن سبيلبرج فى 1993 مجسدًا معاناة اليهود فى ألمانيا والتمييز الذى قاسوه إلى أن أُعدِموا فى أفران الغاز.. تكاد تلمح التطابق فى الروايتين لأنهما يتحدثان عن مظالم اليهود فى مجتمعات لا تقبلهم سواء فى ألمانيا كما زعم الفيلم، أو فى الخليج حيث تدور أحداث المسلسل.

الفترة التى اختارها المخرج المصرى- للأسف- محمد العدل هى ذروة الحركة الصهيونية والنكبة وتعرض يهود الخليج للعنصرية وإجبارهم على الهجرة لإسرائيل حيث لاقوا تمييزا منهجيا باعتبارهم شرقيين بعد أن طردوا من «أوطانهم».. مائة خط تحت كلمة أوطانهم.. إنها النغمة السائدة فى إسرائيل الآن وهى الحصول على تعويضات لأسر وعائلات اليهود السفرديم الذين تركوا أوطانهم الأصلية «دول الخليج تحديدًا وربما مصر».. لقد نجحت ضغوط تل أبيب فى الحصول على تعويضات من ألمانيا فهل تنجح مع العرب.

الرؤية النقدية المحايدة للمسلسل تشير إلى أنه يمكن التعايش مع اليهود بعد التطبيع فقد عاشوا معنا قبل 1948 وتاجروا.. هى تمهيد «ناعم» للتطبيع الذى دعت إليه جماعة كوبنهاجن بعد توقيع معادات أوسلو للسلام بين تل أبيب وفلسطين.

لكن رؤيتى أنا كمصرى حارب إسرائيل ومازال يعتبرها العدو الأكثر خطرا، أن المسلسل يحاول رسم صورة مختلفة لليهود الشرقيين الذين يعانون التفرقة فى إسرائيل من الأشكيناز الغربيين ويرسم صورة مغايرة للدولة العبرية التى حمتهم حين هجرتهم.. المسلسل يردد المفهوم الخاطئ لحكومة الليكود بأن دولتهم أنقذت اليهود السفرديم من الاحتقار العربى.

الخطأ التاريخى البشع فى المسلسل أنه ذكر منذ الحلقة الأولى إقامة دولة الكيان الصهيونى على أرض إسرائيل.. إذن لم تكن هناك فلسطين.!!. هذا مخرج جاهل ومحرف للتاريخ.. الانتداب البريطانى كان على أرض فلسطين.. ووعد بلفور 1917 نص على إقامة وطن قومى لليهود فى فلسطين.. هل المقصود أن ننسى كعرب اسم فلسطين! الكارثة الكبرى للمسلسل ليست كل ما سبق ولكن فيما ذكره الصحفى الإسرائيلى إيدى كوهين بأن تمنح الكويت الجالية اليهودية التى اضطرت للهجرة غير العادلة لأراضيها جنسيتها وفقًا للدستور الكويتى الذى ينص على منح جنسية البلاد لأى شخص «دون تحديد الديانة» كان يعيش فيها قبل 1920!!.

فى الوقت ذاته دافع أفيخاى أدرعى المتحدث باسم جيش إسرائيل عن المسلسل وأشاد ببطلته حياة الفهد التى تواجه اتهامات المؤامرة وهاجم الجمهور العربى الذى يشاهد البرامج التليفزيونية العنصرية المعادية للسامية والتى تعتبر كلمة التطبيع خيانة.

عند هذا الحد كان لا بد أن أسترجع فى ذهنى مسلسل محمد صبحى الذى عرض فى رمضان 2002 بعنوان فارس بلا جواد.. وعلى عكس «أم هارون» فإن بطل الدراما المصرية حافظ نجيب شخص حقيقى عاصر تلك المرحلة وقاوم الاحتلال وكان صديقًا لمصطفى كامل ومحمد فريد.. وحضرت ملك حافظ نجيب ابنته تصوير أول 5 حلقات وأبدت إعجابها الشديد به.. المقدمة الأصلية للمسلسل أشارت إلى أنه مستمد من كتاب «بروتوكولات حكماء صهيون».. اتهمته إسرائيل بمعاداة السامية.. واستدعت الخارجية الأمريكية السفير المصرى بواشنطن لإبلاغه باستياء الولايات المتحدة من المنحى العدائى لليهود.. الضغط على مبارك كان قويًا من تل أبيب وجورج بوش الابن مطالبين بوقف المسلسل لمعاداته للسامية.

خرج صفوت الشريف وزير الإعلام وقتها ليعلن فى مؤتمر صحفى أنه ليس هناك مشهد واحد يعتبر معاديًا للسامية.. كانت إسرائيل قد انسحبت من جنوب لبنان عام 2000.. لكن اعتبارا من فبراير 2002 بدأت صواريخ القسام من غزة تنهال على إسرائيل محدثة أضرارًا طفيفة، لكن الصهاينة كانوا يردون بعنف ووحشية على الفلسطينيين.. بعثوا بخطاب احتجاج لمصر متهمين المسلسل بأنه يساند «الإرهاب» الفلسطينى عليهم.. ورد وزير الخارجية الراحل أحمد ماهر قائلاً أنتم الإرهابيون والصواريخ هى مجرد مقاومة مشروعة ضد من يحتل الأرض.. زاد الضغط على مصر وطلب مبارك من عمر سليمان مدير المخابرات مقابلة محمد صبحى وإقناعه بتخفيف بعض الجمل.. وتوصلا لاتفاق يوضع فى مقدمة العمل بعدم ضرورة ارتباط جميع أحداثه بوقائع حقيقية وحذف «مستمد من بروتوكولات صهيون».. تم حذف 40 مشهدًا.. لكن مكتب مبارك اتصل بصفوت الشريف بعدها طالبًا منه عرض المسلسل كاملاً بدون أى حذف فى غير أوقات الذروة.. نعم كنا ملوكًا فاتحين فى الدراما وجميع أفرع القوة الناعمة.. وهناك سر لا يعلمه كثيرون وهو أن فاروق حسنى وزير الثقافة الأسبق خسر منصب مدير عام اليونسكو لسببين: مسلسل فارس بلا جواد.. وتصريحه بأنه إذا وجد كتابا إسرائيليا فى معرض القاهرة للكتاب سيحرقه.. وتلك الأيام نداولها بين الناس.

عن المصري اليوم

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.