تسجيل الدخول

“فيسبوك” تبني أضخم كابل بحري حول إفريقيا لتعزيز الوصول إلى الإنترنت في القارة

2020-05-15T14:21:35+03:00
2020-05-15T14:22:04+03:00
تكنولوجيا
كل الوطن - فريق التحرير15 مايو 2020آخر تحديث : منذ 5 أيام
“فيسبوك” تبني أضخم كابل بحري حول إفريقيا لتعزيز الوصول إلى الإنترنت في القارة

كل الوطن – وكالات: أعلن تحالف بين “فيسبوك” وعدة شركات اتصالات، عن خطط لأكبر كابل بحري في إفريقيا، الأمر الذي من شأنه خفض أسعار البيانات.

ومن المتوقع أن يبدأ تشغيل كابل 2Africa الضخم في عام 2023 أو 2024. ويتم بناؤه من قبل اتحاد يضم “فيسبوك” وعدة شركات اتصالات مثلا MTN الجنوب إفريقية، وأورانج الفرنسية وفودافون البريطانية وChina Mobile الصينية، وSTC السعودية وشركة الاتصالات المصرية وغيرها.

وهذا أول كابل في العالم مصمم لخدمة إفريقيا بأكملها، وسيقدم أكثر من السعة الإجمالية لجميع الكابلات البحرية التي تخدم القارة في الوقت الحالي.

وقال الاتحاد: “بطول 37 ألف كيلومتر، ستكون 2Africa واحدة من أكبر مشاريع الكابلات البحرية في العالم وستربط أوروبا (شرقا عبر مصر)، والشرق الأوسط (عبر السعودية)، و21 عملية إنزال في 16 دولة في إفريقيا”.

ويتمتع الكابل بسعة أكبر للألياف، ويتم تقديمه لجميع الشبكات في البلدان التي سينزل فيها. وهذا يعني أنه لا توجد شبكة لديها وصول حصري إلى البيانات. وسيستمر المشغلون في تحديد الأسعار المحلية، لكن المنافسة المتزايدة وتوافر البيانات من شأنها أن تجعل أسعار البيانات تنخفض..

وقالت المجموعة المتحدة: “سيدعم هذا تطوير النظام البيئي الإنترنت بشكل صحي، ما يتيح إمكانية الوصول المطلوبة في حين يدعم نمو شبكات الجيل الرابع (4G) والجيل الخامس (5G) من الإنترنت والنطاق العريض الثابت لمئات الملايين من الناس”.

ووفقا للشركات المتعاونة، فإن للكابل سعة قصوى تبلغ 180 تيرابايت في الثانية على الأجزاء الرئيسية من النظام و”سيكون الكابل البحري الأكثر شمولا لخدمة القارة الإفريقية ومنطقة الشرق الأوسط”.

وسيتم بناء الكابل بنسبة 50% أعمق من الكابلات الموجودة حاليا، وهو ما سيعني أملا في حدوث انقطاعات أقل في الإنترنت.

المصدر: بزنس إنسايدر

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.