وأوضحت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة هيفاء أبوغزالة في تصريح لها اليوم، أن هذا الاجتماع يعقد في مرحلة زمنية دقيقة في ضوء ما تشهده دول العالم من تداعيات لجائحة فيروس كورونا المستجد والتي أثرت بشكل مباشر على الأوضاع الصحية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين العرب، الأمر الذي يتطلب تحركًا سريعًا من جانب الحكومات وتنسيق وتعاون بين الدول العربية كجزء من تدابير الاستجابة الجماعية لمواجهة هذه الجائحة.

وناقش الاجتماع الانعكاسات المحتملة لجائحة كورونا على مستقبل السكان في العالم العربي، والإجراءات والسياسات السكانية التي يمكن للدول العربية اتخاذها لمواجهة عواقب هذا الوباء وخاصة على الفئات المتضررة والفئات الأكثر هشاشة، وكذلك الاستفادة من التجارب العربية والممارسات الفضل في مواجهة والحد من انتشار الفيروس، وتقييم الإجراءات الاحترازية وأثرها على تحقيق التنمية المستدامة والسياسات السكانية، فضلاً عن مناقشة دور المجالس واللجان الوطنية للسكان في تعزيز الاستجابات الوطنية للحد من انتشار هذه الجائحة وآثارها على السكان.