تسجيل الدخول

روسيا تؤكد لإسرائيل استعدادها لمواصلة المساعدة في تسهيل الحوار مع الفلسطينيين

كل الوطن- فريق التحرير20 مايو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
روسيا تؤكد لإسرائيل استعدادها لمواصلة المساعدة في تسهيل الحوار مع الفلسطينيين

كل الوطن- وكالات- سبتونيك : أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكينازي، استعداد روسيا لمواصلة تسهيل الحوار مع فلسطين على أساس القوانين الدولية المعترف بها.

موسكو – سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية الروسية، المنشور على موقعها: “تبادل وزيرا الخارجية وجهات النظر حول الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على وضع التسوية في الشرق الأوسط”.

وأضاف البيان: “وأكد الجانب الروسي استعداده، إلى جانب المشاركين في اللجنة الرباعية للوسطاء الدوليين، لمواصلة المساعدة في استئناف عملية السلام من خلال حوار مباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس القوانين الدولية المعترف بها”.

وكان رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الفيدرالية الروسي، قسطنطين كوساتشوف، أعلن اليوم الأربعاء، أن موسكو على استعداد للعب دور الوسيط في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال السيناتور الروسي لوكالة “سبوتنيك”: “سنواصل العمل، بالطبع نؤكد من جديد استعدادنا للوساطة لمصلحة جميع الأطراف”.

وأضاف كوساتشوف “هدفنا هو السلام، وليس انتصار أي أحد، وهذا هو الحل الوحيد لحل مشكلة الشرق الأوسط الأزلية، فلقد أثبتت الأفعال الفردية عدم الكفاءة، وأنها تمثل خطرا على جميع سكان المنطقة. لذا – لا بد من العودة إلى الحوار وليس إلى “الانتصارات”.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة باسم “صفقة القرن”.

وتنص “صفقة القرن” على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مع بقاء القدس عاصمة “موحدة” لإسرائيل، وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة لعاصمة فلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي رفضه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يصر على الاعتراف بدولة فلسطين في حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.