تسجيل الدخول

لأول مرة – فيروس كورونا يظهر في حليب الأمهات

كل الوطن- فريق التحرير27 مايو 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
لأول مرة – فيروس كورونا يظهر في حليب الأمهات

كل الوطن  –  وكالات   :    كشف باحثون عن وجود فيروس كورونا في حليب أم أصيبت بفيروس كورونا، ولكنهم لم يتأكدوا حتى الآن إن كان الطفل الرضيع قد انتقل إليه الفيروس من حليب أمه، علماً أنّ الرضيع ما برح مريضاً.

اكتشف علماء فيروسات من مدينة أولم في جنوب غرب ألمانيا لأول مرة وجود النسخة المستجدة من فيروس كورونا في حليب إحدى المرضعات المصابات بفيروس كورونا. الطفل المولود حديثاً مصاب بالفيروس لكن المختصين لم

يستطيعوا التأكد من أن اصابته ناجمة عن حليب أمه أم عن طريق العدوى بأنفاسها مثلاً. وقد نشر هذا الخبر صحيفة “لانسيت” الطبيبة التخصصية

وكان العلماء المشار إليهم قد فحصوا حليب مرضعتين بحثاً عن آثار للإصابة بفيروس كورونا، لاسيما أن المرأتين تقاسمتا غرفتهيما مع رضيعيهما في المشفى بعد ولادتهما. ثم ظهرت أعراض الإصابة على إحدى المرأتين، فعزلت ورضيعها وتبين أنهما مصابان بفيروس سارس.

وظهرت أعراض مشابهة على المرأة الأخرى ورضيعها فجرى عزلهما ولدى البحث ظهر أنهما هما أيضاً مصابان بفيروس سارس. ولم يجد الباحثون أي إثر لفيروس كورونا في حليب الأم التي اصيبت في البداية. لكن نتائج حليب الأم الأخرى كانت إيجابية وأظهرت إصابتها لأربع مرات. وبعد علاج استمر 14 يوماً لم يظهر أي أثر للفيروس في حليب الأم ولا في رضيعها فقد شفي الاثنان.

الأم التي شفيت، حسبما أفاد تقرير نشر على موقع “داتس” العلمي الألماني، اعتادت أن ترتدي كمامة وقاية وكفوف يد ودأبت على تعقيم حلمتي ثدييها ويديها أثناء الإرضاع ورعاية الرضيع. وحتى هذه اللحظة من غير الواضح كيف تلقى الرضيع الفيروس، هل جرى ذلك عبر حليب الأم أم من خلال أنفاسها. الدراسات السابقة أظهرت أن فيروس سارس يسري أيضا عبر حليب الأمهات المرضعات، لكننا لا نعرف على وجه التحديد مستوى تكرارية الإصابة في هذه الإحالة.

منظمة الصحة العالمية لم تؤكد حتى الآن أن فيروس كورونا يمكن أن يسري إلى الرضع عبر حليب المرضعات، وبهذا الخصوص وضعت المنظمة إعلانا على موقعها جاء فيه ” حتى الآن لا داعي للتوقف عن الإرضاع”.

م.م

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.