تسجيل الدخول

بيان من البرلمان التونسي بشأن أنباء الصراع بين الرئيس والغنوشي

كل الوطن - فريق التحرير30 مايو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
بيان من البرلمان التونسي بشأن أنباء الصراع بين الرئيس والغنوشي

كل الوطن – وكالات: نشر مجلس نواب الشعب التونسي، ليلة أمس الجمعة، بلاغا حول اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وكان عدد من المواقع الإلكترونية زعم أن الرئيس التونسي قيس سعيد، كان يقصد بكلامه رئيس البرلمان راشد الغنوشي عندما قال “تونس لها رئيس واحد في الداخل والخارج، وليست مجالا للصفقات التي تبرم في الصباح والمساء”.

وأكد مجلس نواب الشعب أن “اللقاء جرى في أجواء من الود والصراحة، وأثبت زيف ما تروجه بعض الأطراف المشبوهة من صراع داخل الدولة وبين مؤسساتها، وأن الاختلاف في وجهات النظر ممكن في إطار احترام الدستور ومبدأ وحدة الدولة في خياراتها وتوجهاتها الكبرى”، حسبما أفادت به إذاعة “شمس” التونسية.
واجتمع الرئيس قيس سعيد برئيس البرلمان التونسي راشد خريجي الغنوشي أمس الجمعة بقصر قرطاج، و”تميز اللقاء بالتفاعل الإيجابي في الرؤى حيال تشخيص الوضع العام في البلاد وسبل التعاطي معه، وخاصة فيما يتعلق برفض الدعوات إلى الفوضى ومخططات الإجرام واستنكارها والتنديد بموجة الحرائق وكل محاولات تعطيل المرفق العام والإضرار بالأمن العام للبلاد”، بحسب بلاغ المجلس.

وأضاف البلاغ أنه “تم التأكيد على استعداد مجلس نواب الشعب للتفاعل الإيجابي مع المبادرات التشريعية، بما يستجيب لتطلعات المواطنين ويساعد في خروج البلاد سريعا من التداعيات التي خلفتها جائحة كورونا على جميع المستويات وخاصة الاجتماعية والاقتصادية”.

وشدد رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان على “ضرورة تضافر الجهود لخدمة الفئات الضعيفة وتحسين ظروف عيش المواطنين في المناطق والجهات المهمشة والمنسية”.

وأثارت تهنئة رئيس مجلس النواب التونسي، راشد الغنوشي، لرئيس “حكومة الوفاق” الليبية، فائز السراج، على استعادته قاعدة “الوطية” الجوية الاستراتيجية، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واتصل الغنوشي برئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، هاتفيا، للتهنئة بعودة القاعدة القريبة من حدود تونس إلى الشرعية، وهو ما أثار ردود فعل قوية على وسائط التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد ومعارض.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.