تسجيل الدخول

مصر.. حبس فتاة “تيك توك” 4 أيام على ذمة التحقيق

كل الوطن - فريق التحرير31 مايو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
مصر.. حبس فتاة “تيك توك” 4 أيام على ذمة التحقيق

كل الوطن – روسيا اليوم: أمرت النيابة العامة المصرية بحبس المتهمة آية، وشهرتها “منة عبد العزيز” وستة آخرين أربعة أيام على ذمة التحقيق في قضية معروفة إعلاميا بواقعة اغتصاب فتاة “تيك توك”.

وانتدبت النيابة العامة الطبيب الشرعي للكشف على المتهمة المذكورة لمعرفة كيفية حدوث إصاباتها ومدى وقوع تعد جنسي عليها.
وقد آثرت النيابة العامة عدم الإفصاح عن تفاصيل الوقائع التي أقر بها المتهمون في التحقيقات، لما فيها من واقع أليم رأت تقديم ستره على الإعلان عنه، إلا أنها أوضحت أن “إقراراتهم قد تواترت لتؤكد أن المتهمة المذكورة وإن ارتكبت جرائم تستاهل عقابها، إلا أنها على حداثة عمرها وعدم بلوغ رشدها قد دفعتها ظروف اجتماعية قاسية تعرضت لها، من فقد المأوى والأهل، والسعي لتوفير سبل المعيشة، إلى الوقوع في فخاخ ارتكاب تلك الجرائم”.

وتابعت النيابة العامة أن هذه الظروف دفعت المتهمة “إلى حياة بالغة الخطورة جمعتها بباقي المتهمين الذين جنوا عليها، فمنهم من واقعها كرها عنها – وهي لم تبلغ سنها ثماني عشرة سنة – ومنهم من هتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقها بالإكراه، وضربها وأحدث إصاباتها، وأنها لم تكن لتُعلن عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن صلحها مع أحد الجانين عليها والسكوت عن الآخرين على استياء منها”، إلا تحت تأثير ضغط مارسه ذوو هذا الجاني عليها “وإغرائها بهدايا على حداثة عمرها لاسترضائها ودفعها للإعلان عن هذا الصلح على خلاف رغبتها”.

ولفتت النيابة العامة إلى المخاطر التي تسللت، بحسب تعبيرها، إلى الشباب المصري “عبر منافذ إلكترونية وحدود سيبرانية لا تحظى بأي نوع من الرقابة تحت شعارات مزيفة نادت – كذبا وزورا- بحرية التعبير والإبداع، فخلقت فتنة صورت الباطل حقا في أعينهم، وطمعتهم في شهرة زائفة ونجاح لا فلاح فيه، ودفعتهم – أطفالا وشبابا – إلى الانخراط في حياة غارقة في الإباحية الجنسية، وتعاطي المخدرات والإدمان عليها، والسعي غير المشروع لكسب المال، بل وسرقته واختلاسه”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.