تسجيل الدخول

«تويتر» يدخل في مواجهة جديدة مع «ترامب» بسبب «الكلب المسعور»

كل الوطن- فريق التحرير5 يونيو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
«تويتر» يدخل في مواجهة جديدة مع «ترامب» بسبب «الكلب المسعور»
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2020-06-04 19:37:59Z | |
كل الوطن  –   متابعات :   رد موقع “تويتر” مجددًا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقب تغريدة له يصف فيها وزير الدفاع السابق جورج ماتياس بـ “الكلب المسعور”.
يأتي هذا في أعقاب المواجهة التي وقعت الأسبوع الماضي، بعد أن وضع موقع “تويتر” تخذيرات على تغريدات لترامب تنصح بالتأكد من الحقائق الواردة فيها.
ودخل ترامب في مواجهة مع الجنرال ماتيس عقب انتقاد الأخير تعامل الرئيس مع الاحتجاجات التي أعقبت مقتل جورج فلويد. وقال إنه “أول رئيس لا يحاول توحيد الشعب الأمريكي، ولا يتظاهر بالمحاولة. بل يحاول تقسيمنا”.
ورد ترامب في تغريدة قائلاً، إن الشيء الوحيد المشترك بينه وبين سلفه باراك أوباما هو “كان لكلانا شرف طرد جيم ماتيس، الجنرال الأكثر مبالغة في العالم. لقد طلبت خطاب استقالته وشعرت بالرضا عن ذلك”، واصفًا إياه بأنه “كلب مسعور”.
ونشر “تويتر” لاحقًا، ملخصًا لقصة إخبارية يمكن رؤيتها عند الضغط على زر البحث، وقد تم الترويج لها أيضًا داخل مربع ما يحدث على موقع “تويتر”، تقول إن “ماتيس استقال من منصبه… بعد أن قررت الإدارة سحب القوات الأمريكية من سوريا”، ونسب ذلك إلى تقرير لوكالة “أسوشيتد برس”.
ويشير إلى صحفيين كانوا أول من استخدم لقب “الكلب المسعور” استخدموا قبل رئاسة ترامب، مع مراجع منشورة تعود إلى عام 2004، بحسب موقع (BBC).
في المقابل، هناك إصرار من جانب مارك زوكربيرج مؤسس “فيس بوك” على عدم اتباع خطى “تويتر” واتخاذ إجراءات بشأن منشورات الرئيس.
ووضع موظفو “فيس بوك”، الذين كانوا في السابق يتذمرون بشكل مجهول حول ممارسات الشركة، أسماءئهم على تصريحات استنكرت رد فعل زوكربيرج.
ونشر ما يقرب من 16 موظفًا سابقًا، بما فيهم بعض الذين ساعدوا في كتابة المبادئ التوجيهية الأصلية حول ما يمكن نشره وما لا يمكن نشره، رسالة مفتوحة تتهم زوكربيرج بـ “خيانة” مُثل “فيس بوك”.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.