تسجيل الدخول

أوباما يعلن رسمياً انتهاء مهمة القوات القتالية الأمريكية في العراق

2010-09-01T14:29:00+03:00
2014-03-09T16:06:14+03:00
عربي ودولي
kolalwatn1 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
أوباما يعلن رسمياً انتهاء مهمة القوات القتالية الأمريكية في العراق
كل الوطن

واشنطن – وكالات: وصل وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس إلى العراق في زيارة مفاجئة صباح الأربعاء 1-9-2010، بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي

واشنطن – وكالات: وصل وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس إلى العراق في زيارة مفاجئة صباح الأربعاء 1-9-2010، بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما رسمياً انتهاء المهام القتالية للجيش الأمريكي في العراق. وسيشارك غيتس في حفل التسلم والتسليم الذي سيجري تحت إشراف قيادة القوات الأمريكية في العراق. 

وقال أوباما في خطابه بالبيت الأبيض: “أعلن اليوم أن المهمة القتالية في العراق انتهت. لقد انتهت عملية حرية العراق وبات العراقيون مسؤولون عن الأمن في بلادهم“.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي، أن بلاده قادرة على توفير الأمن.

كما أكد أوباما أن أمر انسحاب القوات القتالية من العراق “يتعلق بالوعد الذي قطعته للشعب الأمريكي عندما كنت لا أزال مرشحاً لهذا المنصب”. وكان أعلن جدولاً لانسحاب تدريجي للقوات الأمريكية من العراق في أواخر شباط (فبراير)، أي بعد شهر على توليه مهامه رئيساً للبلاد.

وشجع الرئيس الأمريكي المسؤولين العراقيين على تشكيل حكومة “سريعاً”، مؤكداً أن بلاده لن تنهي التزامها بدعم العراق، وستواصل تقديم السند لشعبه كـ”صديق وشريك“.

 

أولويات الفترة المقبلة

وحدد أوباما أولوية إدارته الآن في إنعاش الاقتصاد الأمريكي الذي أنهكته الأزمة المالية والحرب في العراق، والتي كلفت الخزينة الأمريكية خلال 7 أعوام أكثر من تريليون دولار، وقتلت من العراقيين نحو مائة ألف مدني على الأقل، بالإضافة إلى أكثر من 4400 قتيل من الجيش الأمريكي.

وجاء خطاب أوباما في وقت التقى فيه جوزيف بايدن، نائب الرئيس الأمريكي، في بغداد رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي، وبرئيس “القائمة العراقية” إياد علاوي، والرئيس جلال الطالباني، ونائبيْه طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي، لحثهم على الإسراع في تشكيل الحكومة.

وأكد المالكي أن بلاده قادرة على توفير الأمن، وتحدث عن عراق تربطه علاقات متكافئة بالولايات المتحدة.

ولا يزال العراق بدون حكومة بعد حوالى ستة أشهر من الانتخابات التشريعية، بسبب الخلافات على شخصية رئيس الوزراء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.