و ناقش المجلس عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال ، في مقدمتها مبادرات تحسين البيئة العمرانية بالمنطقة ، ضمن إطار الخطة الاستراتيجية لهيئة تطوير المنطقة، كما ناقش المجلس دور مشاريع التأهيل البيئي للأودية، اضافة الي دور

مشاريع الحدائق والمنتزهات العامة التي تنفذها أمانة المنطقة .

وأثنى المجلس على مبادرات الأمانة المتمثلة في نقل الورش الصناعية من داخل الاحياء السكنية ، ومعالجة وضعها القائم وتبني الحلول اللازمة لها بالشراكة مع القطاع الخاص ، لانشاء مجمعات صناعية مهيأة بالبنية التحتية اللازمة لتحقيق اشتراطات

السلامة والبيئة و تحسين المشهد الحضري والتي سيتم الانتهاء منها خلال عامين.

كما اطلع سموه وأعضاء المجلس ، على الدراسة المقدمة من تعليم المنطقة حول تقدير احتياج الأحياء السكنية من المدارس التعليمية ، وأشار المجلس الي أهمية متابعة تنفيذ المشروعات التعليمية المتعثره لتلبية الاحتياج وتخصيص مشاريع تعليمية

للمخططات الجديدة، واستعراض المجلس مشروع طيبة بلامباني مستأجرة ومسارته الزمنية لاستبدال المدراس المستأجرة بأخرى نموذجية ، وأوصى بخطة زمنية محددة للتخفيف على المدارس التي تشهد كثافة طلابية عالية في بعض أحياء المدينة ، وتوفير

بيئة تعليمية آمنة ومميزة .

وحث سمو أمير منطقة المدينة المنورة على الاستفادة من فترة توقف الدراسة لصيانة المباني المدرسية في المنطقة والمحافظات والقرى التابعة لها، والحرص على توفير كافة الخدمات اللازمة لها.

وأوضح أمين عام المجلس المهندس محمد بن إبراهيم عباس أن المجلس اتخذ عدداً من القرارات والتوصيات اللازمة