تسجيل الدخول

إمام الحرم: أصدق الحديث كتاب الله تعالى والمفلح من زينه الله في قلبه

كل الوطن - فريق التحرير12 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
إمام الحرم: أصدق الحديث كتاب الله تعالى والمفلح من زينه الله في قلبه

كل الوطن – الرياض: ألقى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور عبدالله بن عواد الجهني خطبة الجمعة من منبر المسجد الحرام، وبدأها بحمد الله -عز وجل- والاستعانة به، والتذكير بالتقوى قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ).

وأوضح فضيلته أن أصدق الحديث كتاب الله تعالى قد أفلح من زينه الله في قلبه, وأدخله في الإسلام بعد الكفر, واختاره على ما سواه من أحاديث الناس, إنه أحسن الحديث وأبلغه, أحبوا من أحب الله, وأحبوا الله من كل قلوبكم, ولا تملوا كلام الله وذكره, ولا تقسوا عنه قلوبكم اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا, واتقوه حق تقاته, واصدقوا الله صالح ما تقولون بأفواهكم, وتحابوا بروح الله بينكم.

وأضاف من كان همه الآخرة جمع الله شمله, وجعل غناه في قلبه, وأتته الدنيا وهي راغمة, ومن كان همه الدنيا, فرق الله أمره, وجعل فقره بين عينيه, ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له.

وأشار الدكتور الجهني إلى أن هذه الدار دار التواء لا دار استواء , ومنزل ترح لا منزل فرح , فمن عرفها لم يفرح لرخاء , ولم يحزن لشقاء , ألا وإن الله تعالى خلق الدنيا بلوى , والأخرة دار عقبى , فجعل بلوى الدنيا لثواب الآخرة سببا, وثواب الآخرة من بلوى الدنيا عوضا, فيأخذ ليعطي, ويبتلي ليجزي, إنها لسريعة الذهاب, وشيكة الانقلاب فاحذروا حلاوة رضاعها لمرارة فطامها, واحذروا لذيذ عاجلها لكريه أجلها, ولا تسعوا في تعمير دار قد قضى الله خرابها, ولا تواصلوها فقد أراد الله منكم اجتنابها, فتكونوا لسخطه متعرضين, ولعقوبته مستحقين.

وقال فضيلته تلكم يا رعاكم الله وصايا نبوية كريمة ودرر نفيسة نقية من أخذ بها أخذ بحظ وافر، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ).

وفي الخطبة الثانية أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام بتقوى الله الذي يبقى ويفنى ما سواه, الذي بطاعته يكرم أوليائه, وبمعصيته يضل أعداءه, فليس لهالك معذرة في فعل ضلالة حسبها هدى, ولا في ترك حق حسبه ضلالة.

واختتم فضيلته بقوله: الزم يا عبد الله تقوى الله واستقم عليها, يجعل لك فرقانا من أمرك ويكفر عنك سيئاتك ويأتيك الخير والبركات, والزم تقواه حتى تلقاه, واسأله الثبات على ذلك, وإياك واقتراف المعاصي, فإن ذلك من أسباب حلول مقته وغضبه وعذابه, نعوذ بالله من غضبه ومقته وعذابه, واعلموا عباد الله أن الواجب على المسلم ألا يدع الصلاة والسلام على النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم- حينا ولا وقتا, ولا يذكرها في الشدائد ويدعها في الرخاء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.