من جانبه أوضح عضو المجلس العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز ورئيس قسم اللغة العربية الدكتور عبدالرحمن رجا الله السلمي أن هذا البرنامج هو أحد منجزات جامعة الملك عبدالعزيز حيث تسعى الجامعة من خلاله إلى تعزيز رؤية المملكة 2030 ، فالمسرح هو أبو الفنون وهو مرآة يعكس صورة المجتمع ويعمل على معالجة مشكلاته وإبراز تطلعاته وتنمية سلوكه وذائقته الثقافية والفنية .

ونوه بتبني الجامعة عملية النهوض بالجانب العلمي والأكاديمي نحو المسرح بوصفه نصاً يحمل طاقة ثقافة ووعياً وفكراً مشيراً إلى أن كثيرًا من قطاعات الدولة المعنية بالجانب الثقافي والأدبي والفنون بشكل عام تحتاج إلى دور الجامعات في تأهيل المواهب المسرحية وتزويدهم بالجوانب المعرفية والتثقيفية وإكسابهم المهارات اللازمة لكتابة الأسس البحثية المتعلقة بقضايا المسرح وفنونه المختلفة.

وأضاف عضو المجلس العلمي بجامعة الملك عبدالعزيز ورئيس قسم اللغة العربية أنه يأتي على قائمة أهداف برنامج ماجستير الآداب في الأدب المسرحي ترسيخ الهوية الوطنية المسرحية التي تراعي خصوصية المجتمع السعودي وشخصيته الاجتماعية والثقافية والسياسية.