تسجيل الدخول

ترمب يشيد بالعلماء لتطويرهم لقاحاً للإيدز…. ” غير موجود بالحقيقة”

2020-06-18T19:40:09+03:00
2020-06-18T19:40:44+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير18 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ترمب يشيد بالعلماء لتطويرهم لقاحاً للإيدز…. ” غير موجود بالحقيقة”
واشنطن  –    «الشرق الأوسط أونلاين»  :   أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الثلاثاء) بالعلماء معتبرًا بصورة خاطئة أنهم طوروا لقاحاً لمرض الإيدز، المرحلة المتأخرة من العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية، وفقاً لشبكة «سي إن بي سي».

وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي، مشيراً إلى العلماء: «لقد توصلوا إلى لقاح الإيدز…كما تعلمون، هناك أشياء مختلفة، والآن تشارك عدة شركات في هذا الأمر».

وبدا ترمب فيما بعد أنه تراجع عن هذه التعليقات، قائلاً: «الإيدز كان بمثابة حكم بالإعدام على المصاب، والآن يعيش الناس حياة مع أقراص… إنه شيء لا يصدق».

ومن المحتمل أن ترمب كان يشير إلى الأدوية المضادة للفيروسات القهرية اليومية، والتي أثبتت فعاليتها في السيطرة على فيروس نقص المناعة البشرية، وهو مرض اعتبر بمثابة حكم بالإعدام قبل 40 عاماً تقريباً.

ويمكن للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الآن تناول أدوية الوقاية، والمعروفة أيضاً باسم العلاج الوقائي قبل التعرض للمرض (بي آر إي بي)، والتي تقلص من خطر الإصابة بنسبة 74 في المائة لدى الأشخاص الذين يتناولونها باستمرار، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويعيش ما يقرب من 1.1 مليون شخص في الولايات المتحدة حالياً مع فيروس نقص المناعة البشرية، ويصاب نحو 40 ألف أميركي بالفيروس كل عام، وفقاً للبيانات الحكومية.

وفي العام الماضي، تعهد ترمب بإنهاء وباء فيروس نقص المناعة البشرية في الولايات المتحدة بحلول عام 2030.

وجاء تعليق ترمب في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة أيضاً على تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المميت، الذي أصاب أكثر من 2.1 مليون أميركي وقتل ما لا يقل عن 116.341 شخصاً، وفقاً للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

وفي وقت سابق من أمس، أكد مسؤولو إدارة ترمب أن لقاح الفيروس التاجي سيتم توفيره مجاناً للأميركيين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليفه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.