تسجيل الدخول

بعد 4 أشهر من تغريدته.. عبود آل زاحم يشكر وزارة الثقافة في تفعيل دور المكتبات العامة

كل الوطن - فريق التحرير19 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
بعد 4 أشهر من تغريدته.. عبود آل زاحم يشكر وزارة الثقافة في تفعيل دور المكتبات العامة

كل الوطن – الرياض: ضمن أعمالها في بناء الجسور الثقافية من خلال الاستنارة بأفكار المواطنين وآرائهم استجابت وزارة الثقافة أمس لمبادرة المواطن عبود آل زاحم في مقترح تطوير المكتبات العامة وتحويلها إلى منصات ثقافية بمفهوم اجتماعي حديث يراعي المستويات والفروق بين أفراد المجتمع.

وكان المواطن عبود آل زاحم اقترح خلال فبراير الماضي تفعيل المكتبات العامة للأطفال والشباب عبر تغريدة بثها على حسابه الشخصي في منصة “تويتر” ووجهها خصوصا لمعالي وزير الثقافة الأمير بدر آل سعود، والرئيس التنفيذي لهيئة المكتبات الدكتور عبدالرحمن العاصم، لتلقى تفاعلا من حساب هاشتاق السعودية الذي اقتبس نصها وغرد به بعد يومين من إطلاق التغريدة الأصلية.

وثمن آل زاحم تجاوب وزير الثقافة مع تغريدته التي تمثل رأي كثير من المهتمين بالقراءة والثقافة والمطالعة، مؤكدا أن وزارة الثقافة تخطو بثبات نحو تحقيق مزيد من المنجزات الثقافية لتحويلها من ترف فكري، إلى تغذية أساسية لعقول الناشئة والشباب من الجيل الحالي، والأجيال اللاحقة، مشددا على ضرورة رفع وعي المجتمع من خلال مواكبة العلم والابتكارات ومعرفة الخلفيات التاريخية للأحداث التي تشكل من خلالها واقع العالم اليوم.

وجاءت المبادرة التي أطلقها وزير الثقافة رئيس مجلس إدارة هيئة المكتبات الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان لتطوير المكتبات العامة وتوظيفها لتعزيز مفهوم البيوت الثقافية التي أعلنت عنها الوزارة في وثيقة رؤيتها وتوجهاتها، كونها تخدم أهداف ثقافية ومجتمعية.

وتستهدف المبادرة إنشاء 153 مكتبة عامة في جميع مناطق المملكة، للمواءمة بين الأدوار المعرفية للمكتبات العامة والأدوار الثقافية لبيوت الثقافة، على أن يتم إكمال أول 13 مكتبة منها في عام 2022 حتى يكتمل العدد النهائي لها خلال 10 أعوام قادمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.