تسجيل الدخول

فيروس كورونا: الصين تؤكد أن تجدد انتشار العدوى في بكين “تحت السيطرة”.. وواشنطن تشكك

كل الوطن - فريق التحرير19 يونيو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
فيروس كورونا: الصين تؤكد أن تجدد انتشار العدوى في بكين “تحت السيطرة”.. وواشنطن تشكك

كل الوطن – فرانس 24 – : أكدت الصين الخميس أن تجدد انتشار عدوى كوفيد-19، خاصة في بكين، صار “تحت السيطرة”، مستبعدة خطر موجة ثانية للفيروس الذي تجاوزت حصيلته 450,386 وفاة في العالم، وهو عدد تضاعف خلال شهر ونصف شهر.

فقد أشار كبير خبراء الأوبئة في مركز السيطرة على الأمراض ومكافحتها وو زونيو إلى أن الوباء “تحت السيطرة” في العاصمة.

“فحصوصات كثيفة لتفادي الانتشار”

واصطفّ الآلاف الخميس لإجراء فحوص في بكين، في حين أعلنت وزارة الصحة الصينية تسجيل 21 إصابة إضافية خلال آخر 24 ساعة في المدينة التي يقطنها 21 مليون ساكن، ما يرفع عدد الإصابات الجديدة المسجلة منذ الأسبوع الماضي إلى 158.

وكانت الحياة قد عادت إلى نسقها شبه الطبيعي عقب نحو شهرين دون إصابات جديدة. لكن ظهور بؤرة وبائية جديدة في المدينة قبل بضعة أيام، أثار خشية من موجة عدوى ثانية. لتجنب ذلك، أطلقت السلطات المحلية حملة واسعة لفحص السكان وتعقيم المطاعم.

ويشتبه أن سوق شينفادي، موقع التزود الأساسي بالغلال والخضروات في بكين، هو مصدر الإصابات الجديدة. وفرض حجر على 30 من بين آلاف أحياء بكين، وأغلقت جميع المؤسسات التعليمية حتى إشعار آخر.

ودعت البلدية السكان إلى تجنب التنقلات “غير الضرورية”، وقلّصت عدد الرحلات الجوية بشكل كبير. ومنع المقيمون في مناطق مصنّفة “في خطر متوسط إلى عال” من مغادرة المدينة.

“الولايات المتحدة تشكك”

من جهتها، شكّكت الولايات المتّحدة في “مصداقيّة” الأرقام التي قدّمتها الصين والمتعلّقة بعدد الإصابات لديها في بكين، داعيةً إلى إرسال مراقبين “محايدين”.

وقال ديفيد ستيلويل، مساعد وزير الخارجيّة الأمريكي لشرق آسيا، للصحافيّين “عندما يتعلّق الأمر بالبيانات، فإنّ المصداقيّة مهمّة، وعندما نفقد المصداقيّة يصبح من الصعب استعادتها”، معتبراً أنّ “الطريقة الوحيدة لاستعادة” مصداقيّة الصين هي من خلال “القبول بنشر مراقبين محايدين يساعدون على فهم ما حدث بالضبط” في بداية الوباء.

فرانس24/ أ ف ب

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.