تسجيل الدخول

أعضاء بارزون في الشيوخ الأمريكي يحذرون إسرائيل من خطة “الضم”…الملك عبد الله: خطة “الضم” تعزز قوة “حماس”

كل الوطن- فريق التحرير20 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أعضاء بارزون في الشيوخ الأمريكي يحذرون إسرائيل من خطة “الضم”…الملك عبد الله: خطة “الضم” تعزز قوة “حماس”

كل الوطن- وكالات- سبتونيك :   قال كل من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الديمقراطي، تشاك شومر بوب مينينديز وبن كاردان، في بيان مشترك، إن خطة الضم “ستضر بأمن واستقرار المنطقة”.

وأفاد الموقع الإلكتروني “i24 news”، اليوم السبت، بأن الأعضاء الثلاثة في البيان أوضحوا أنهم “بوصفنا داعمين أقوياء ومخلصين للعلاقات الإسرائيلية الأمريكية، فنحن ملتزمون بالتعبير عن معارضتنا لمقترح ضم أجزاء من الضفة الغربية بشكل أحادي الجانب”.

وأكد الأعضاء الثلاثة أن الدبلوماسية والمفاوضات هما الطريقان الوحيدان للتوصل إلى سلام في المنطقة، وهذا هو سبب معارضة الكونغرس خلال السنوات الماضية لفكرة الضم.

وكان أعضاء ديمقراطيون بارزون في مجلس الشيوخ الأمريكي، حذروا الشهر الماضي في رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع بيني غانتس، من أن “ضما واسعا أحادي الجانب للمستوطنات في الضفة الغربية سيضر بالعلاقات الأمريكية الإسرائيلية بشكل كبير”.

جاء ذلك في رسالة بعثها الأعضاء إلى غانتس ونتنياهو، وقّع عليها 18 سيناتور، بينهم المرشحان الرئاسيان المحتملان السابقان، بيرني ساندرز وإليزابيث وورن، وبادر إليه السيناتور تيم كاين، الذي كان مرشح هيلاري كلينتون لمنصب نائب الرئيس في انتخابات العام 2016.

وحذّر الموقّعون من أن يقضي الضم على احتمال إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، “ويفرض واقع دولة واحدة بين البحر والأردن”.

وكتب الموقعون في الرسالتين “باعتبارنا داعمين وأصدقاء لإسرائيل. نحذركم من اتخاذ إجراءات أحادية الجانب تضر بالعلاقات الخاصة لدولتينا، وتعرض مستقبل إسرائيل للخطر وتحول تحقيق السلام إلى إمكانية غير واردة. إن قررتم ضما أحادي الجانب، فلن ندعمكم”.

وتخطط إسرائيل لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، ويعيش في هذه المستوطنات التي يعتبرها الفلسطينيون والمجتمع الدولي غير قانونية، أكثر من 600 ألف إسرائيلي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.