تسجيل الدخول

جبران باسيل: سوريا هي رئة لبنان و”قيصر” يستهدف الإثنان معا

كل الوطن- فريق التحريرمنذ 23 ثانيةآخر تحديث : منذ 23 ثانية
جبران باسيل: سوريا هي رئة لبنان و”قيصر” يستهدف الإثنان معا
كل الوطن  – سانا   :  اعتبر الوزير اللبناني السابق جبران باسيل أن قانون “قيصر” الذي يفرض عقوبات على سوريا ليس قانوناً دولياً بل هو صناعة أمريكية وسيؤدي إلى خنق لبنان.

وبحسب “سانا”، قال الوزير اللبناني السابق جبران باسيل في كلمة له اليوم إن ما يسمى قانون قيصر يستهدف سوريا ولبنان معا وهو أمر لا يمكن القبول به، ولفت إلى أن سوريا هي رئة لبنان التي يتنفس منها.

وأضاف: “هذا القانون ليس قانوناً دولياً بل هو صناعة أمريكية ويستهدف إضعاف الأوضاع الاقتصادية في سوريا”.

وقالت الوكالة إن باسيل حذر من أن فرض هذا القانون يعني “خنق لبنان أيضاً من الداخل والخارج”.

وبين باسيل أن “لبنان مطوق بالأزمات من الداخل والخارج وبالتالي فإن انتظار الحلول الخارجية لن يفيد أحداً”، وأوضح أن “رهان بعض الأطراف السياسية على الخارج والاستقواء به وانتظار تطوراته لتحقيق انتصارات هو رهان خاطئ”.

واعتبرت سوريا منذ أيام أن بدء واشنطن تطبيق عقوبات ضد دمشق بموجب قانون قيصر، يعتبر “تجاوزا لجميع القوانين والأعراف الدولية”.

ونشرت وزارة الخارجية السورية على موقعها الإلكتروني تصريحا لمصدر رسمي تابع لها جاء فيه أن “الحزمة الأولى من الإجراءات الأمريكية ضد سوريا  تنفيذاً لما يسمى قانون قيصر تكشف تجاوز الإدارة الأمريكية لكافة القوانين والأعراف

الدولية، والمستوى الذي انحدر إليه مسؤولو هذه الإدارة ليلامس سلوكيات العصابات وقطاع الطرق”.

وأضاف المصدر أن “الإدارة الأمريكية التي تطارد مواطنيها في مختلف شوارع ولاياتها، وتقتل الناس بدم بارد، وتمارس أبشع أشكال التمييز العنصري في استنساخ لجرائم آبائها المؤسسين ضد سكان البلاد الأصليين، هي آخر من يحق له

التشدق بالحديث عن حقوق الإنسان، لأن الإدارات الأمريكية أقامت دولتها على ثقافة القتل، ولا تقيم وزناً لأي قيم، وتقابل بازدراء جميع الأعراف والقوانين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.