تسجيل الدخول

أهل عسير يودعون رمضان بالأهازيج ويستقبلون العيد بطلاء المنازل وإعداد الطعام

2010-09-02T12:43:00+03:00
2014-03-09T16:06:13+03:00
محليات
kolalwatn2 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
أهل عسير يودعون رمضان بالأهازيج ويستقبلون العيد بطلاء المنازل وإعداد الطعام
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: أقبل عيد الفطر المبارك وتحركت الذكريات في النفوس عن عادات وتقاليد كان الناس يحرصون عليها استعدادا لهذه المناسبة السعيدة في منطقة عسير

كل الوطن – الرياض: أقبل عيد الفطر المبارك وتحركت الذكريات في النفوس عن عادات وتقاليد كان الناس يحرصون عليها استعدادا لهذه المناسبة السعيدة في منطقة عسير فتنوعت بتنوع التراث السعودي في كل محافظات المملكة .

وتنوعت الاستعدادت للعيد في كل منطقة ، حيث تصل ذروتها خلال العشر الاواخر من شهر رمضان وتتضح تلك المظاهر من خلال شراء الملابس وإعادة طلاء واجهات المنازل والابواب الرئيسية .
وبحسب وكالة الانباء السعودية تبرز منطقة عسير بأجواءها الجميلة الصيفية ، ويبدأ الناس في العيد الزيارات لبعضهم من بعد صلاة العيد ويحرص اهل الحي الواحد على زيارة كبار السن أولا ثم المرضى ثم بقية الجيران وتقدم القهوة العربية والمأكولات الشعبية مثل العريكة والمبثوث والمشغوثة .
ويودع أهل عسير شهر رمضان بأهازيج ” ودعناك يا رمضان بالقبول والغفران ورضا من الرحمن ان شاء الله ” بهذه العبارة كان الناس في منطقة عسير وسراة تهامة يودعون رمضان .

وفي وصف حلول عيد الفطر المبارك يصور لنا أحد كبار السن بالمنطقة / سعيد بن عوضة الغرابي ( 61 ) عما بعد لحظة صمت وتنهيدة طويلة قائلا متذكرا مظاهر العيد سابقا في منطقة عسير : وعلامات الحنين بدات على محياه / كنا نترقب خبر الإعلان عن دخول العيد من بعد مغرب أخر يوم في رمضان فأحيانا يصلنا الخبر مبكرا وأحياناً يتأخر حتى قبيل الفجر ولكنه رغم ظروف الحياة وقتها إلا أنه كان ذو طعم خاص ونكهة أتمنى أن تعود كما كانت في السابق حيث كان الناس وأهل القرية يتواصلون فيما بينهم ويتبادلون الزيارات العيدية والكل مبتسم وفرح .

وأضاف / قبيل صلاة العيد كنا نقوم بإخراج الزكاة لمستحقيها ونصلى صلاة العيد ونخرج في فرح ونتبادل التهاني ثم نقوم بزيارات بيوتات القرية واحدا تلو الأخر وكان الحال بسيطا ولكن النفوس كانت كبيرة وصافية .

من جهته قال يحيى مفرح 57 من كبار السن في تهامة عسير الذين عاصروا تلك الحقبة الزمنية التي يسميها على حد قوله ” المعدن النفيس والأصالة ” رغم أن الناس كانوا يعتمدون على رؤية الهلال لدخول الشهر وحلول العيد إلا أنهم كانوا ملتزمين أن يفطروا مع بقية مدن وقرى المملكة ولا بد من أن ننتظر ” المخبر ” ليزف لنا البشرى بحلول العيد فننتظره يأتي من السراة ” مدينة أبها ” فأحيانا يصلنا الخبر في وقت مبكر وفي أحيان يصل متأخر فكنا نستعلم بالمرسول الذي يرسل لأبها من قبل شيخ القبيلة أو ننتظر القادم من هناك المعروف بالصدق فيخبرنا بدخول الشهر وحلول العيد .

وفرحة العيد حسب ما يصفها لنا ناصر بن أحمد محمد 53 بالفرحة الكبيرة لأنها تأتي بعد صوم لأن الناس كانوا يعملون غالبيتهم في الزراعة في نهار رمضان فيمارسون الحرث والحصاد وعن فرحة العيد يذكر ناصر أنه في تهامة عسير : تتجلى الفرحة من بداية اليوم من معايدة وخلافه ولكننا ننتظر عصر يوم العيد بفارق الصبر وذلك لأننا نتبارى ونتسابق على الرماية بالبندقية حيث أننا نضع هدفا ” نصع ” ونقوم برمايته ومن يصيبه يعد من أمهر الرماة ويشار له ونستمر على هذا الحال حتى صلاة المغرب.

ويؤكد محمد بن يحيى أبو حية 73 عاما أن للعيد فرحة كبيرة ومظاهر الفرح تعم أرجاء المدن والقرى فقدوم العيد ننتظر ذلك ” المُخبر ” أي الذي ينقل الأخبار القادم من مدينة الرياض ليوصل خبر أن العيد يوم غد على سبيل المثال .

ويروي أبو حية أذكر في أحد المرات أن خبر العيد وصلنا الساعة العاشرة صباحا وكنا صائمين فما إن جاء الخبر حتى أفطرنا واستقبلنا العيد بكل فرح وسرور ويضيف أبو حية قوله : يقدم في العيد العديد من الأكلات الشعبية من السمن والعسل والقرصان بالإضافة إلى حلوى العيد وكان بعض المقتدرين في ذلك الزمن يقدمون أنواع اللحوم ضمن موائد العيد وهم قلة نظرا للظروف الاقتصادية وقلة الدخل .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.