تسجيل الدخول

بالفيديو.. تنفيذ القصاص بأقدم سجين سعودي، وهذه آخر كلماته قبل ساعات من الوفاة

كل الوطن - فريق التحرير24 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
بالفيديو.. تنفيذ القصاص بأقدم سجين سعودي، وهذه آخر كلماته قبل ساعات من الوفاة

كل الوطن – متابعات: “سامحوني وادعولي ولاتنسوني من الصدقات ولاتنسوني من الدعاء ” هكذا كانت أخر رسالة نطق بها أقدم سجين في سجون المملكة العربية السعودية قبيل تنفيذ حكم القصاص فيه بعدما فشل في إستجداء اصحاب القلوب الرحيمة في عتق رقبته من القتل والقصاص.

قصة هادي بن سعود بن مهدي القحطاني والذي لُقب بأقدم سجين في المملكة تعود الي العام 1992 حينما حدث خلاف بينه وبين أحد أبناء عمومته بل ومن أحبهم إلى قلبه وفق ما ذكره في إحدي رسالته المصورة، و لكن الشيطان تمكن من تحويل الحب الي خلاف وكره تسبب إلى تبادل العديد من الطعنات فيما بينهما حتى سقط ابن عمه والذي يُدعي مهدي بن هادي بن معيض القحطاني وعند سقوطه علي الارض بعد توجيه طعنات له بالخنجر حاول الجاني إسعافه بأحد المستوصفات الطبية في مركز الفيض التابعة لظهران الجنوب ولكن سيف القدر كان قد سبق”.

وأصدرت وزارة الداخلية أمس،بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها بمنطقة عسير، فيما يلي نصه:

قال الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ) الآية.

وقال تعالى (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ).

أقدم / هادي بن سعود بن مهدي القحطاني،على قتل / مهدي بن هادي بن معيض القحطاني ـ سعوديي الجنسية ـ، وذلك بطعنه بخنجر عدة طعنات نتج عنه وفاته إثر خلاف بينهما.

وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة المختصة، صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه،والحكم عليه بالقتل قصاصاً، وتأجيل استيفائه حتى بلوغ ورشد القاصرين من ورثة القتيل ومطالبتهم مع بقية الورثة باستيفاء القصاص.

وأيد الحكم من مرجعه، ثم ألحق بصك الحكم ثبوت بلوغ ورشد القاصرين ومطالبتهم مع بقية الورثة باستيفاء القصاص من قاتل مورثهم، وأيد ذلك من مرجعه، وصدر أمر سام يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وأيد ذلك من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وتم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني / هادي بن سعود بن مهدي القحطاني اليوم الثلاثاء 2/ 11 / 1441 هـ بمدينة أبها بمنطقة عسير.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي إلى سواء السبيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.