تسجيل الدخول

إطلاق حملة التوقيع على عريضة “الحياة لفلسطين” ضد خطط الضم الإسرائيلية

كل الوطن- فريق التحريرمنذ 34 ثانيةآخر تحديث : منذ 34 ثانية
إطلاق حملة التوقيع على عريضة “الحياة لفلسطين” ضد خطط الضم الإسرائيلية

كل الوطن  – ار تى :   دشن المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا حملة توقيعات عالمية ودولية على عريضة “الحياة لفلسطين”، لمواجهة تهديدات إسرائيل بضم غير شرعي لأراض فلسطينية محتلة.

ودعا المكتب، أمس الجمعة، زوار موقعه الإلكتروني إلى المشاركة بالتوقيع على العريضة، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، سيقدم بعد أيام “على ضم جزء كبير من الأراضي الفلسطينية إلى إسرائيل في خطوة توسعية على حساب الفلسطينيين”.

وتابع بيان المكتب: “رغم اعتراف الأمم المتحدة بفلسطين إلا أن ذلك لم يوقف محاولات إسرائيل التعدي على الأراضي الفلسطينية لاحتلالها، منتهكة بذلك القانون الدولي”.

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا يدعو للتوقيع على عريضة “الحياة لفاسطين” ضد خطط الضم الإسرائيلية

المكتب الإعلامي الفلسطيني في أوروبا يدعو للتوقيع على عريضة “الحياة لفاسطين” ضد خطط الضم الإسرائيلية

وبحسب البيان فإن “العالم بأسره ضد هذه الخطوة لكن يبقى أن تقترن الأقوال بالأفعال”، و”لأن البلدان الأوروبية وبعض البلدان الأخرى تمتلك القدرة على إجبار إسرائيل على إعادة النظر، فعلينا كمواطنين رفع الصوت عاليا جدا ومطالبة هذه

البلدان بالتحرك فورا”.

كما تم نشر نداء إلى التوقيع على عريضة “الحياة لفلسطين” عبر موقع “آفاز” الدولي الخاص بالحملات الهادفة إلى إشراك الشعوب في صناعة قرارات سياسية عبر العالم. وجاء في نص النداء الموجه “إلى جميع الرؤساء ووزراء الخارجية

والتجارة في العالم”: “أصبحت الطريقة التي يُعامل الفلسطينيون بها بمثابة وصمة عار على جبين العالم. لقد حان الوقت لكي تتحرك دول العالم، من خلال فرض عقوبات على القطاعات الاقتصادية الإسرائيلية الرئيسية، إلى أن ينال

الفلسطينيون حقوقهم الكاملة. نحن ندعوكم اليوم إلى اتباع صوت الضمير والتحرك فورا من أجل وقف هدر الدم”.

إطلاق حملة التوقيع على عريضة
إطلاق حملة التوقيع على عريضة

المصدر: RT

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.