تسجيل الدخول

طلاق نوال السعداوي يزيدها جنونا ويزيد من إساءاتها للدين وتهاجم الحج

2010-09-02T22:31:00+03:00
2014-03-09T16:06:16+03:00
عربي ودولي
kolalwatn2 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
طلاق نوال السعداوي يزيدها جنونا ويزيد من إساءاتها للدين وتهاجم الحج
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: لم تخرج الدكتورة نوال السعداوي عن معتادها من التصريحات المثيرة للجدل وتحدثت في برنامج اثنين في اثنين الذي يقدمه الإعلامي المصري مجدي الجلاد

كل الوطن – متابعات: لم تخرج الدكتورة نوال السعداوي عن معتادها من التصريحات المثيرة للجدل وتحدثت في برنامج اثنين في اثنين الذي يقدمه الإعلامي المصري مجدي الجلاد مهاجمةً فريضة الحج واصفة إياها أنها طقس من الطقوس، وقالت السعداوي “العمل عبادة وأنا لا أؤمن بالطقوس …والحج طقوس . ورأيي أن ليس هناك عبادة فالعمل هو أفضل عبادة ومن حقي أن أطرح ذلك علي المجتمع فالدين ينفصل عن الدولة وعن المجتمع الدين يمارس في البيت والمجتمع يحكمه عقل وثقافة”.

ولم تفوت السعداوي فرصة الجدل حول فتوى إرضاع الكبير حيث اتهمت شيوخ الدين بأن لديهم لوثة جنسية لأنهم بحسب وصفها لا يتحدثون إلا عن الجنس والمرأة وإرضاع الكبير.

 

 

وتوقعت السعداوي التي تبلغ 80 عاما أن تتزوج من جديد بعد طلاقها من زوجها الكاتب المصري الدكتور شريف حتاتة الذي كان قد أعلن في يوليو الماضي انفصاله عنها وذلك بعد زواج دام عدة عقود وقالت السعداوي “”الحب مالوش سن وأنا لا أعترف بالشيخوخة مادام القلب شباب وأتوقع أن أقع فى قصة حب جديد قريبا”.

وكان حتاتة قال في بيان أرسله إلى صحف مصرية في يوليو الماضي أنه قام بتطليق زوجته الكاتبة نوال السعداوي في الأول من مايو الماضي.

وأشار حتاتة أنه منذ ذلك التاريخ لم يعودا زوجين، رافضاً في الوقت نفسه التحدث عن سبب الطلاق أو الظروف التي أدت إليه مبينا أن يريد فقط إشهار الطلاق.

 

واعتبرت السعداوى فى حوار إعلامي سابق أن طلاق زوجها لها كان صدمة عمرها لأنها تفاجأت بهذا القرار على صفحات الجرائد وليس منه شخصيا.

 

المصدر: الاقتصادية الإلكترونية  


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.