تسجيل الدخول

الطفلة حنين “أعدمت” الطفلة ريتاج.. تفاصيل صادمة فى الجريمة (صور وتفاصيل)

كل الوطن - فريق التحريرمنذ دقيقة واحدةآخر تحديث : منذ دقيقة واحدة
الطفلة حنين “أعدمت” الطفلة ريتاج.. تفاصيل صادمة فى الجريمة (صور وتفاصيل)

كل الوطن – الرياض – متابعات: نشرت صحيفة “الوطن” المصرية صور حادث جريمة هزت الجيزة، وبالتحديد شارع الباشا بمنطقة أوسيم شمال المحافظة، الجريمة التي نفذتها طفلة تدعى “حنين”، 11 عاما، وكانت ضحيتها طفلة أخرى تدعى “ريتاج”، 4 أعوام، بسبب مشاهدة الطفلة المنسوب إليها تهمة القتل العمد، فيديوهات قتل أطفال على اليوتيوب.

أفادت تحريات وتحقيقات المباحث، أن الطفلة حنين – المتهمة – شاهدت – المجني عليها، ريتاج، تسير بمفردها فاستدرجتها قالئة لها “تعالي نجيب شيبسي”، وما أن صادفت عقارا اصطحبت المجني عليها إلى فنائه وخنقتها حتى فقدت الوعي، ثم قامت بصنع “مشنقة” بسلك كهربائي ملقى على الأرض، وحملت الطفلة بسهولة لصغر حجمها، وعلقت رقبتها في المشنقة وتركت جسدها ينسدل فجأة، لتسدل الستار على جريمة فاقت خيال مؤلفي الدراما والأفلام.

1773135351594592777 - كل الوطن
10293191481594592743 - كل الوطن

بداية الواقعة كانت بورود بلاغ لمركز الشرطة بالعثور على جثة طفلة 4 أعوام، مقيمة بدائرة المركز، داخل “منور” عقار مجاور للعقار سكنها مُعلقة من رقبتها بسلك كهربائي مربوط في صندوق حديدي، ووجود حز حول الرقبة، وما قررته والدتها أن ابنتها كانت بصحبتها حال عودتهما إلى المنزل ثم اختفت عن أنظارها وعلمت من الأهالي بالواقعة.

وأسفرت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة مفتشي القطاع وضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة، عن تحديد مرتكبة الواقعة حيث تبين أنها طفلة عمرها 11 عاما، طالبة مقيمة بالناحية ذاتها طرف عمتها لانفصال والديها.

وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطها، بمواجهتها بما توصلت إليه التحريات، أقرت بها واعترفت تفصيليا بارتكابها الواقعة، تقليداً لأحد مقاطع الفيديو حول “الشنق” على موقع “يوتيوب”، التي اعتادت مشاهدته وتأثرت به.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.