تسجيل الدخول

سقوط طائرة شحن ومقتل قائدها ومساعده قرب مطار دبي الدولي

2010-09-04T00:00:00+03:00
2014-03-09T16:06:26+03:00
عربي ودولي
kolalwatn4 سبتمبر 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
سقوط طائرة شحن ومقتل قائدها ومساعده قرب مطار دبي الدولي
كل الوطن

وام – أ ف ب: روت مصادر اماراتية لـ"العربية.نت" تفاصيل جديدة في حادث سقوط طائرة الشحن الامريكية، بالقرب من مطار دبي الدولي مساء الجمعة 3-9-2010. المصاد

وام – أ ف ب: روت مصادر اماراتية لـ”العربية.نت” تفاصيل جديدة في حادث سقوط طائرة الشحن الامريكية، بالقرب من مطار دبي الدولي مساء الجمعة 3-9-2010. المصادر اكدت ان الطائرة اقلعت من مطار دبي الدولي متجهة الى المانيا، لكنها سرعان ما طلبت العودة، فتم توجيهها الى مطار عسكري في منطقة “المنهاد” بدبي وهو اقرب مطار لها، لكنها سقطت قبل وصولها اليه. 

وذكر رجال الانقاذ في موقع الحادث ان جثتي طياري الطائرة وجدتا متفحمتين، وعبارة عن أشلاء من شدة السقوط والحريق. 

واشاروا الى ان الحادث خلف اصابتين اخريين وكانتا لرجال الاطفاء اللذين اصيبا بحالة اجهاد شديدة، واختناقات من الدخان الكثيف المتصاعد في موقع الحادث. 

وتوجهت لموقع الحادث اكثر من 13 سيارة اسعاف، واكثر من 60 مسعفا، ونحو 10 سيارات خزانات مياه لامداد سيارات الاطفاء في مهمتها ، وقدر رجال الانقاذ مساحة انتشار الحريق بمايزيد عن 120 مترا. 

فيما اعلنت حالة الطواريء في ثلاثة مستشفيات حكومية هي مستشفيات راشد ودبي والبراحة، وتم استدعاء اطباء واطقم تمريضية من منازلهم، وتم اخلاء اكثر من 25 سريرا تحسبا لوصول اي مصابين. 

وافاد رجال الدفاع المدني ان موقع سقوط الطائرة يبعد 400 متر، من طريق دبي، العين، ومئات الامتار عن اقرب تجمع سكني. 

ومازالت عمليات البحث عن الصندوق الاسود مستمرة، وبدأت هيئة الطيران المدني الاماراتية تحقيقا موسعا في الحادث. 

وقد سقطت طائرة شحن من نوع بوينغ 747 تابعة لشركة UPS الأمريكية، بعد إقلاعها بقليل من مطار دبي الدولي، داخل معسكر تابع للقوات المسلحة الإماراتية بمنطقة صحراوية قرب شارع الإمارات، مما أدى إلى مقتل قائد الطائرة ومساعده، وهما الوحيدان اللذان كانا على متن الطائرة المتجهة إلى مدينة كولونيا بألمانيا. 

وقال مصدر إماراتي مسؤول في وقت سابق إن خللاً فنياً بالطائرة أدى إلى تحطمها قرب شارع الإمارات السريع في إمارة دبي. 

وقال مراسل “العربية” إن موقع الحادث يبعد عن مطار دبي الدولي 20 كلم، ويقع قرب مشروع واحة السيليكون، في منطقة صحراوية غير مأهولة داخل معسكر تدريبي للقوات المسلحة الإماراتية، حيث حرص الطيار على تفادي المناطق السكنية. 

وأوضح مراسل “العربية” أن الحادث لم يؤثر على حركة السير، ولا توجد أي إصابات، ولم تؤثر هذه الحادثة إطلاقاً على حركة الطيران في مطار دبي. 

من جهتها، قالت شاهدة عيان اخرى مقيمة بالقرب من المطار “شاهدنا الطائرة تحلق على مسافة قريبة جدا فوق رؤوسنا وكادت تلامس المنازل”. وأضافت “كان الامر اشبه بزلزال“. 

وإلى ذلك، ذكرت الهيئة العامة للطيران المدني في الامارات أنه “تم اتخاذ جميع الإجراءات لاخماد الحريق الذي شب في الطائرة. كما تم العثور على جثتي الطيارين اللذين كانا يقودانها” فيما “تقوم الجهات المعنية باجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة اسباب الحادث“. 

وأكدت متحدثة باسم الهيئة أن الطائرة “واجهت صعوبات تقنية بعد إقلاعها من مطار دبي وحاول قائدها ان يحط بها مجددا الا انها سقطت“. 

وذكر مدير الدفاع المدني بدبي اللواء راشد المطروشي ان الطائرة كانت تحمل مواد بلاستيكية والعابا للاطفال. 

وشدد المطروشي على ان الحادث لم يتسبب باية اضرار بشرية على الارض. 

الشركة الأمريكية: لن نطلق تكهنات

وفي بيان نشرته على موقعها الالكتروني، اكدت شركة “يو بي اس” سقوط الطائرة، مشيرة الى ان شخصين كانا على متنها دون ان تؤكد مصرعهما “في الوقت الراهن“.

وذكرت “يو بي اس” أن الحادث حصل بعد إقلاع الطائرة من دبي بإتجاه مدينة كولونيا الالمانية.

وقال مدير العمليات في الشركة بوب ليتيكس “إنه حادث مؤسف جدا وسنعمل كل ما بوسعنا لنعرف السبب”، و”لن نطلق التكهنات حول الاسباب“.

وتعتبر شركة “يو بي اس” مؤشرا مقبولا لقياس صحة الاقتصاد الامريكي اذ انها تتعامل مع الشركات والافراد على حد سواء.

وسجلت الشركة انتعاشا نسبيا في الاشهر الاخيرة بعد ان شهد نشاطها هبوطا كبيرا بعد اندلاع الازمة المالية العالمية.

وكانت طائرة شحن سودانية تحطمت في تشرين الاول (اكتوبر) 2009 بعيد اقلاعها من مطار امارة الشارقة (شمال) المجاورة لدبي، ما اسفر عن مقتل افراد طاقهما السودانيين الستة.

ويعتبر مطار دبي الدولي اكبر مطار في الشرق الاوسط اذ استخدمه 41 مليون مسافر عام 2009، وتم شحن 1.9 مليون طن من البضائع عبره.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.