تسجيل الدخول

وزير الطاقة ونظيراه العراقي والنيجيري يتابعون تطورات الأسواق البترولية..تأكيد سعودي عراقي نيجيري على التزامهم التام باتفاق «أوبك بلس»

كل الوطن- فريق التحريرمنذ 41 ثانيةآخر تحديث : منذ 41 ثانية
وزير الطاقة ونظيراه العراقي والنيجيري يتابعون تطورات الأسواق البترولية..تأكيد سعودي عراقي نيجيري على التزامهم التام باتفاق «أوبك بلس»

 كل الوطن –  واس – الرياض:   جرى أمس اتصال هاتفي بين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة ومعالي وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبّار إسماعيل. وتركّز الحديث بين الوزيرين على متابعة تطورات الأسواق البترولية، والتحسن الذي تشهده السوق في الطلب العالمي على البترول، ومسيرة العمل في اتفاقية خفض الإنتاج الحالية لدول «أوبك بلس». وفي نهاية الاتصال صدر عن الوزيرين البيان الصحفي المشترك التالي :

«تؤكّد المملكة العربية السعودية، وجمهورية العراق، التزامهما التام باتفاق أوبك بلس. وفي هذا الصدد أثنى سمو وزير الطاقة على أداء العراق في إطار الاتفاق، حيث وصل مستوى الالتزام من طرف العراق في شهر يونيو إلى ما يُقارب 90 %، كما أكّدت ذلك المصادر الثانوية. كذلك شكر سمو الوزير معالي الوزير العراقي على هذا الإنجاز، وعبّر عن ثقته بأن العراق سوف يواصل ويُحسّن مستوى التزامه.

من جانبه أكّد معالي الوزير العراقي التزام العراق باتفاق «أوبك بلس»، مُضيفاً أن العراق سيرفع مستوى التزامه إلى 100 % ابتداءً من الشهر القادم، مع التزامه بالتعويض، خلال أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر، عن كميات الإنتاج الزائدة خلال شهري مايو ويونيو. وفي ختام الاتصال الهاتفي، أكّد الوزيران أن ما تبذُله الدول المشاركة في اتفاق «أوبك بلس»، من جهودٍ باتجاه الالتزام بنسب خفض الإنتاج التي تقررت في الاتفاق ستُعزز استقرار أسواق البترول العالمية، وتُعجّل بتحقيق توازنها».

على صعيد متصل جرى أمس اتصال هاتفي بين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، ومعالي وزير الدولة للموارد البترولية في جمهورية نيجيريا الاتحادية تيمبيري سيلفا. وتركّز الحديث بين الوزيرين، على متابعة تطورات الأسواق البترولية، والتحسن الذي تشهده السوق في الطلب العالمي على البترول، وسير تنفيذ اتفاقية «أوبك بلس». وفي نهاية الاتصال صدر عن الوزيرين البيان الصحفي المشترك التالي:

«تؤكّد المملكة العربية السعودية، وجمهورية نيجيريا الاتحادية التزامهما التام باتفاق «أوبك بلس». وفي هذا الصدد أكّد سمو وزير الطاقة، رئيس اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة الإنتاج، على أهمية التزام جميع الدول المشاركة في الاتفاق بحصص الخفض المُحددة لها، للتعجيل بعودة التوازن إلى السوق البترولية العالمية. من جانبه أكّد معالي الوزير النيجيري التزام بلاده باتفاق «أوبك بلس»، موضحاً أن بلاده تُدرك أن التزامها الحالي بحصتها من الخفض لا يزال دون مستوى الالتزام التام، كما أكّدت ذلك المصادر الثانوية التي تراقب السوق، مؤكّداً معاليه أن نيجيريا سترفع مستوى التزامها إلى 100 %، مع التزامها بالتعويض، خلال أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر، عن كميات الإنتاج الزائدة خلال شهري مايو ويونيو. وفي ختام الاتصال الهاتفي أكّد الوزيران أن ما تبذُله الدول المشاركة في اتفاق «أوبك بلس»، من جهود باتجاه الالتزام بنسب خفض الإنتاج التي أقرها الاتفاق يصب في صالح تعزيز استقرار أسواق البترول العالمية والتعجيل بتحقيق توازنها».

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.