تسجيل الدخول

بعد أسابيع من تخفيف القيود.. إسرائيل تواجه “الموجة الثانية” من تفشي كورونا…و احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية

كل الوطن- فريق التحرير17 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
بعد أسابيع من تخفيف القيود.. إسرائيل تواجه “الموجة الثانية” من تفشي كورونا…و احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية

كل الوطن  – فريق التحرير  – القدس (CNN)– تعيد إسرائيل فرض سلسلة من القيود الصارمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بشكل يقرب البلاد من إغلاق كامل ثاني، في الوقت الذي سجلت فيه السلطات الصحية، رقمًا قياسيًا جديدًا في إصابات فيروس كورونا.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، إغلاق كافة الصالات الرياضية مرة أخرى، في حين ستقتصر المطاعم على خدمة الطلبات الخارجية أو التوصيل فقط، كما ستقتصر التجمعات المسموح بها على 10 أشخاص في الداخل و 20 شخصًا في المناطق المفتوحة، بينما تبقى أماكن العمل مستثناة من القيود المشددة حديثًا.

كما أعلنت الحكومة، سلسلة قيود خاصة بعطلات نهاية الأسبوع، في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا، فيما سيتم إغلاق المتاجر والمراكز التجارية والأسواق وصالونات الحلاقة والمتاحف وحدائق الحيوان، في عطلات نهاية الأسبوع اعتبارًا من الجمعة.

وستسري القيود المعلنة حديثًا بعد ظهر الجمعة، وجاء في بيان مشترك صادر عن مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة أن “انتهاك أي من القيود المذكورة أعلاه يشكل جريمة جنائية”، فيما سيتم إغلاق الشواطئ أيضا في عطلات نهاية الأسبوع اعتبارًا من 24 يوليو تموز الجاري.

وسجلت إسرائيل، الخميس، رقما قياسيا جديدا في إصابات كورونا، بلغ 1819 حالة جديدة تم تشخيصها خلال 24 ساعة، بينما تم تسجيل رقم قياسي سابق بلغ 1758 حالة إصابة جديدة قبل يوم واحد، فيما أعلنت السلطات الصحة دخول البلاد في الموجة الثانية من الإصابة بفيروس كورونا.

وأوضح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في بداية اجتماع حكومته، مساء الخميس، أن الحكومة الإسرائيلية “تبذل قصارى جهدها لتجنب الإغلاق العام”، مضيفًا “نحن نعمل على نفس وتيرة انتشار فيروس كورونا. ليس لدينا الكثير من الخيارات. إنها ليست حالة طبيعية. هذه ليست حالة يمكننا فيها القيام بكل هذه العمليات التي تستغرق أيامًا ونأمل أن يكون كل شيء على ما يرام. المرض يتغير بسرعة ويجب أن نتغير معه”.

ويحاول نتنياهو تجنب الإغلاق الكامل الثاني، خوفًا من تأثيره على الاقتصاد الإسرائيلي الهش بالفعل، حيث تزيد نسبة البطالة عن 21%.

جاء ذلك بينما، سجلت الضفة الغربية، عددًا قياسيًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، بـ439 حالة إصابة جددية خلال الـ24 ساعة الأخيرة، وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني، الخميس، إجراءات إغلاق شبه كامل في نهاية الأسبوع، للحد من الحركة داخل المدن والبلدات الفلسطينية في الضفة الغربية وبينها، وقالت الحكومة إن جميع المتاجر ستغلق باستثناء الصيدليات والمخابز حتى صباح الأحد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.