ورفع معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله آل الشيخ خلال الاجتماع صادق الدعاء لله -عز وجل-بأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، وأن يمن عليهما بالشفاء العاجل، سائلًا المولى -عز وجل-أن يديم عليهما الصحة والعافية.

كما هنأ معالي رئيس مجلس الشورى خلال مداخلته في الاجتماع معالي رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة صقر غباش لرئاسته الاجتماع الثالث عشر، مبيناً معاليه أن هذا الاجتماع يأتي في ظروف استثنائية جراء جائحة فايروس كورونا المستجد (covid-19) وتداعياتها وآثارها على المنطقة والعالم

وعبر أصحاب المعالي والسعادة رؤساء المجالس في بيانهم الصحفي الختامي للاجتماع عن صادق الدعوات والتمنيات بعاجل الشفاء والصحة، والعافية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، سائلين المولى عز وجل لهما موفور الصحة والعافية.

واستذكر أصحاب المعالي والسعادة رؤساء المجالس التشريعية الخليجية المكانة الخالدة للمغفور له بإذن الله تعالى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد –رحمه الله-، مشيدين بمسيرته الطيبة وإسهاماته الجليلة كأحد المؤسسين والداعمين لمجلس التعاون الخليجي، داعين الله تعالى لصاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم، أن يوفقه ويسدد خطاه؛ لمواصلة مسيرة التنمية الشاملة بسلطنة عمان.

كما رفع أصحاب المعالي والسعادة رؤساء المجالس برقية شكر وتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان -حفظه الله-، رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى، على جهوده المخلصة وجهود دولة الامارات العربية المتحدة في تطوير أُسس العمل الخليجي المشترك، وتعزيز آفاق التعاون والتنسيق المشترك بين دول المجلس.

كما قدم أصحاب المعالي والسعادة الشكر والامتنان للمملكة العربية السعودية ومعالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، لاستضافة المملكة الاجتماع الدوري الثاني عشر، الأمر الذي ساهم في إنجاح تلك الاجتماعات واللقاءات الخليجية المشتركة بما يعزز العمل البرلماني الخليجي المشترك.

وناقش رؤساء المجالس الخليجية خلال اجتماعهم عددًا من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال اجتماعهم الدوري الثالث عشر، تمهيداً لرفعها للمجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ووافق المجتمعون بحسب البيان الختامي على إقرار كافة البنود المدرجة على جدول أعمال الاجتماع، والتي جاء من بينها الموافقة على التقرير السنوي لرئيس الاجتماع الدوري الثاني عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي قدمه رئيس مجلس الشورى بسلطنة عمان الشيخ خالد بن هلال المعولي، حيث قدم أصحاب المعالي والسعادة شكرهم وتقديرهم لرئيس مجلس الشورى بسلطنة عمان على ما بذله من جهود وإسهامات قيمة خلال فترة توليه رئاسة الاجتماع الثاني عشر.

واطلع أصحاب المعالي والسعادة الرؤساء على نتائج ندوة دور المجالس التشريعية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، معبرين عن شكرهم لمجلس الشورى في سلطنة عمان على استضافة وتنظيم الندوة، ومثمنين في الوقت نفسه ما توصلت اليه الندوة من نتائج وتوصيات هامة، بما يحقق آمال وتطلعات شعوب دول الخليج العربية.

كما أقر أصحاب المعالي والسعادة الرؤساء اختيار موضوع السياسات المشتركة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمرحلة ما بعد جائحة كوفيد-19، ليكون الموضوع الخليجي المشترك لعام 2020م والذي يشمل النظر في كافة المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والاجتماعية والثقافية لاسيما بعد تبعات فايروس كورونا المستجد، والذي سيتم مناقشته في إطار أعمال مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقيام المجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة بتنفيذ الأنشطة والفعاليات المتعلقة بهذا الموضوع بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

واستعرض المجتمعون ما تم اتخاذه من إجراءات وخطوات بشأن تعزيز العلاقات مع البرلمانات والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية، وأقروا تكليف الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، بالتنسيق مع المجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات “دولة الرئاسة للاجتماع الدوري الثالث عشر لرؤساء المجالس” لاستكمال الزيارات المتبادلة بين المجالس الخليجية والبرلمان الأوروبي، والموافقة على قيام المجلس الوطني الاتحادي بتنسيق اجتماع بين المجالس التشريعية الخليجية والبرلمان الأوروبي.

كما وجه أصحاب المعالي والسعادة الرؤساء بالتنسيق مع المجلس الوطني الاتحادي لعقد اجتماعات بين المجالس التشريعية الخليجية ومجموعة دول أمريكا اللاتينية والكاريبي (غرولاك) على هامش أعمال الاتحاد البرلماني الدولي.

وأشاد أصحاب المعالي والسعادة الرؤساء في بيانهم الختامي بجهود قادة وحكومات دول التعاون لدول الخليج العربية في التصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد، وتداعياتها الصحية، والاقتصادية، واستعادة الحياة الطبيعية، مشددين على أهمية الإسراع في تأسيس منظمة وآليات متكاملة للأمن الغذائي والمائي والدوائي والصحي، بين دول مجلس التعاون الخليجي، والسعي لاستكشاف مصادر جديدة للنمو واستدامة الاقتصاد.

وأبدى معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، ومعالي رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة صقر غباش خلال الاجتماع تأييدهما لمرشح مملكة البحرين النائب عادل العسومي لرئاسة البرلمان العربي في دورته القادمة، فيما لم يوافق رئيس مجلس الامة بدولة الكويت على ذلك، وطلب التأجيل.

وهنأ أصحاب المعالي والسعادة معالي الدكتور نايف الحجرف، على الثقة الغالية التي منحت له من أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون -حفظهم الله-بتعيينه أميناً عاماً لمجلس التعاون، متمنين له التوفيق والنجاح في أداء مهامه ومسؤولياته في قيادة الأمانة العامة، ومواصلة مسيرة تعزيز العمل الخليجي المشترك لتحقيق الأهداف السامية للمجلس.

ويضم وفد المملكة المشارك في الاجتماع معالي الأمين العام لمجلس الشورى عضو لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية الأستاذ محمد بن داخل المطيري، وأعضاء المجلس أعضاء لجنة التنسيق البرلماني والعلاقات الخارجية الدكتور عبد المحسن بن عبد الله آل الشيخ، والدكتور زهير بن فهد الحارثي، وعددًا من المسؤولين في المجلس.

1000 77e23b2b15 - كل الوطن1
1000 e6394fc1d4 - كل الوطن2