تسجيل الدخول

علماء يكتشفون كيف تنجو الخفافيش من الفيروسات في خطوة قد تقود لعلاج لـ “كوفيد-19”!

كل الوطن - فريق التحرير23 يوليو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
علماء يكتشفون كيف تنجو الخفافيش من الفيروسات في خطوة قد تقود لعلاج لـ “كوفيد-19”!

كل الوطن – وكالات: اكتشف علماء من معهد ماكس بلانك للغويات النفسية أسرار القوى الخارقة الرائعة للخفافيش، من خلال رسم خرائط الحمض النووي الكاملة الخاصة بها.
ويوفر هذا الاختراق أملا بتطوير عقاقير جديدة للسرطان، والعلاجات المضادة للشيخوخة – وحتى لعلاج “كوفيد-19”. كما تسلط الخرائط الضوء على قدرات الخفافيش المذهلة، بما في ذلك طول العمر، وتحديد الموقع الجغرافي، والإدراك الحسي والحصانة الاستثنائية للعدوى.

وقالت الدكتورة سونيا فيرنس، المعدة المشاركة: “يمثل العمل موردا غنيا لفهم الأساس الجيني لتكيّفات الخفافيش بشكل أفضل – وقد يكون له أيضا آثار على صحة الإنسان والمرض. على سبيل المثال، يمكن أن تساعد الجينات في دراسات حول كيفية تحمل الخفافيش لعدوى فيروس كورونا، والتي قد تؤدي في المستقبل إلى أساليب لزيادة بقاء الإنسان على قيد الحياة ضد أمراض مثل (كوفيد-19)”.

وكشف فريق الدكتورة سونيا فيرنس النقاب عن جينات 6 أنواع من الخفافيش، بما في ذلك “حدوة الحصان الأكبر”، الذي يشتبه في كونه المصدر الأصلي لفيروس كورونا.

وتقول النظرية الأكثر شيوعا إن الفيروس قد يكون انتشر إلى حيوان بري، ربما البنغولين، عن طريق الروث، ثم إلى البشر.

وقالت فيرنس، من معهد ماكس بلانك للغويات النفسية في Nijmegen، هولندا، إن التسلسل أكثر دقة بعشر مرات من أي منشور مشابه حتى الآن. ويشمل الجينات التي تمكّن الحيوان من الطيران، واستخدام الصوت للتنقل في الظلام، والتحمل والبقاء على قيد الحياة من الفيروسات القاتلة – ومقاومة الشيخوخة والسرطان.

وقالت الأستاذة المشاركة، ليليانا دافالوس، عالمة الأحياء التطورية في جامعة “ستوني بروك” في نيويورك: “نجد المزيد والمزيد من الازدواجية والخسائر الجينية كعمليات مهمة في تطور الميزات والوظائف الجديدة عبر شجرة الحياة. ولكن تحديد متى تتكرر الجينات أمر صعب إذا كان الجينوم غير مكتمل، ومن الصعب معرفة ما إذا كانت الجينات قد فقدت. وبجودة عالية للغاية، لا تترك جينات الخفافيش الجديدة أي شك حول التغيرات في سلسلة الجينات المهمة، التي لا يمكن اكتشافها بخلاف ذلك مع الجينات الأقل جودة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.