ونوه معاليه بمشاعر الولاء والاهتمام التي يجدها الملك المفدى من المواطنين مما يعكس المكانة العالية الرفيعة التي يحظى بها – أيده الله – في قلوب الجميع، داعياً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وأن يلبسه ثوب الصحة والعافية، وأن يديم على هذه البلاد المباركة أمنها وأمانها وأن يحفظ لها قيادتها و استقرارها.