تسجيل الدخول

ما حقيقة تعرض الرئيس التونسي لـ “محاولة تسميم”؟

2020-08-22T12:19:39+03:00
2020-08-23T12:34:18+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير22 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ما حقيقة تعرض الرئيس التونسي لـ “محاولة تسميم”؟

كل الوطن – قناة الحرة: تناقل تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، صورا للرئيس قيس سعيد في طابور، ينتظر دوره ليشتري الخبز.

جاء ذلك بعد تداول صحف محلية خبر “محاولة تسميمه” عن طريق الخبز، لكن الرئاسة التونسية سرعان ما فنّدته.

FB IMG 1598174539624 - كل الوطن
FB IMG 1598174533963 - كل الوطن
FB IMG 1598174546700 - كل الوطن
FB IMG 1598174543345 - كل الوطن
FB IMG 1598174549748 - كل الوطن

ودحضت دائرة الإعلام بالرئاسة التونسية، الجمعة، المزاعم التي تحدثت عن “إحباط مخطط لتسميم الرئيس قيس سعيد”، معتبرة أن ما تم نشره من أخبار حول استهداف الرئيس مجرد “إشاعات لا أساس لها من الصحة”، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وكانت صحيفة “الشروق” المحلية، قد نشرت في صفحتها الأولى خبرا بعنوان “أسرار مخطط تسميم قيس سعيد”، مؤكدة أن “أحد رجال الأعمال قام بتحريض عناصر لتسميم الخبز والمرطبات الذي تقتنيه مؤسسة الرئاسة من إحدى المخابز بالعاصمة”.

FB IMG 1598174571269 1 - كل الوطن

وأوردت الصحيفة أن رجل أعمال “حاول إرشاء أحد العمال بمخبز بمبلغ قيمته نحو 7.3 ألف دولار لدس السم في الخبز الذي تتزود به الرئاسة، قبل أن يرفض هذا الأخير ويسارع إلى إعلام السلطات الأمنية”.

20200823 102358 - كل الوطن

الهيئة المديرة لصفحة الرئيس التونسي على مواقع التواصل الاجتماعي كتبت تدوينة على فيسبوك جاء فيها “يهم إدارة صفحة الأستاذ قيس سعيد، و بعد الاتصال بدائرة الإعلام والتواصل برئاسة الجمهورية أن تؤكد أن ما تتداوله بعض الصحف وصفحات التواصل الاجتماعي عن محاولة تسميم رئيس الجمهورية، قيس سعيدّ، لا أساس لها من الصحة”.

التدوينة كشفت أن الرئيس سعيد بصدد مباشرة عمله في القصر الرئاسي.

كما لفتت إلى أنه سيتم تتبع مصدر الإشاعات و التعامل مع مروّجي الخبر “تعاملا قضائيا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.