تسجيل الدخول

مثقفون عرب ينسحبون من أنشطة وجوائز تنظمها الإمارات بسبب التطبيع مع إسرائيل

2020-09-03T23:33:12+03:00
2020-09-03T23:34:30+03:00
تقاريرعربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير3 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
مثقفون عرب ينسحبون من أنشطة وجوائز تنظمها الإمارات بسبب التطبيع مع إسرائيل

كل الوطن – فرنسا 24: يقاطع عدد من المثقفين والمؤلفين الفلسطينيين والعرب جوائز وأحداث ثقافية ترعاها الإمارات، وذلك احتجاجا على اتفاق تطبيع العلاقات بين أبوظبي وتل أبيب في 13 أغسطس/آب الماضي ومساندة للقضية الفلسطينية. وكان وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف قد دعا المثقفين العرب إلى “الاصطفاف حفاظا على هويتنا العربية”.

منذ الإعلان عن الاتفاق بين إسرائيل والإمارات، يعلن كتّاب ومثقفون فلسطينيون وعرب انسحابهم من أنشطة وجوائز ثقافية تنظمها الإمارات، للتعبير عن رفضهم لتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية ودعمهم للقضية الفلسطينية.

وكان المصوّر الفلسطيني محمد بدارنة من أول المنسحبين من معرض للصور الفوتوغرافية تنظمه مؤسسة الشارقة للفنون. على صفحته على فيس بوك، كتب باللغتين العربية والإنكليزية مخاطبا المؤسسة، “انطلاقا من إيماني بأن الفن ما لم يكن مشتبكا بالقضايا الإنسانية والعدالة فلا قيمة له، أعلن سحب مشاركتي من معرضكم”.

ويقول بدارنة المقيم في برلين لوكالة الأنباء الفرنسية “لم يكن قرار انسحابي يحتاج الكثير من التفكير، وكجزء من شعوب واقعة تحت الاحتلال، علينا اتخاذ مواقف ضد كل ما هو متصل بالتصالح مع الاحتلال وتحويله إلى حالة طبيعية”.

وكان يفترض ببدارنة المشاركة في 29 أغسطس/آب في معرض “وجهة نظر 8” بصور من مجموعته “إيفري داي بالستاين”.

يوضح بدارنة أنها ليست المرة الأولى التي يقرر فيها الانسحاب من نشاطات فنية بسبب “صلتها بالاحتلال”.

وبم الإعلان في 13 أغسطس/آب عن اتفاق لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات بوساطة أمريكية. وألغت الإمارات السبت قانون مقاطعة إسرائيل الذي بدأ العمل به في العام 1972.

وندد الفلسطينيون بالخطوة الإماراتية التي اعتبروها “طعنة في الظهر”. ودعا وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف المثقفين العرب إلى “الاصطفاف حفاظا على هويتنا العربية”.

من العاصمة الأردنية عمان، أعلن الشاعر والروائي الفلسطيني أحمد أبو سليم سحب ترشيح روايته “بروميثانا” للجائزة العالمية للرواية العربية (أي باف).

وتنظم الجائزة بدعم من دائرة ثقافة وسياحة أبوظبي في الإمارات وبالشراكة مع مؤسسة جائزة “بوكر” في لندن، وفق ما يقول موقعها الإلكتروني.

ويقول أبو سليم إنها خطوة “منسجمة مع توجهاتي الإنسانية قبل الأدبية ومقدمة لدوري في التغيير”.

ويرى الروائي الفلسطيني أن “الجائزة في هذه الحالة تكون عدم الحصول على الجائزة، أما الحصول عليها فسيعد خطيئة”.

وأكد الكاتب والأكاديمي الفلسطيني خالد الحروب لوكالة الأنباء الفرنسية أنه رفض ترؤس لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية هذا العام، علما أنه عضو سابق في مجلس أمنائها.

وأعلن الشاعر المغربي محمد بنيس انسحابه من عضوية الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب التي تحمل اسم أول رئيس لدولة الإمارات.

ولم تتوقف الكاتبة الإماراتية ظبية خميس منذ 13 أغسطس/آب الذي اعتبرته “يوما حزينا وكارثيا”، عن مشاركة متابعيها بالمنشورات التي تعبر عن رفضها للاتفاق.

وكتبت في إحداها “لا للتطبيع مع إسرائيل في الإمارات والخليج العربي، إسرائيل عدو للأمة العربية بكاملها”.

“استجابة طبيعية”

وأكد مثقفون في كل من البحرين والمغرب وعُمان وقطر والجزائر والعراق وتونس وغيرها من الدول العربية رفضهم الاتفاق في بيانات ومنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ورحبت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل (بي دي إس) بهذه المقاطعة التي اعتبرتها “استجابة طبيعية”.

وقال عمر البرغوثي، أحد مؤسسي اللجنة، “لم تأتِ هذه الانسحابات فقط استجابة للنداء الذي أطلقته حركة المقاطعة، ولكنّها أيضا استجابة طبيعية وطنية من المثقفين والمثقفات العرب”.

واعتبر أن المقاطعة “تبشّر بأن هذا التحالف (…) لن يلقى إلا النبذ والتخوين من غالبية الشعوب العربية، ومن ضمنها شعوب دول الخليج”.

وأشار البرغوثي إلى أن إلغاء الإمارات قانون مقاطعة إسرائيل هو “تكريس للتحالف بين نظامين مجرِميْن ورسالة معادية للشعوب العربية، ومنها الشعب الفلسطيني”.

ووقع سبعة عشر من الفائزين السابقين بالجائزة العالمية للرواية العربية ومن رؤساء وأعضاء لجان تحكيم وأعضاء مجلس أمناء سابقين من جنسيات عربية مختلفة، على نداء وجّه إلى مجلس أمناء الجائزة يطالب بوقف التمويل الإماراتي لها.

وجاء في النداء “في ضوء التطبيع الرسمي لدولة الإمارات مع الكيان الاستيطاني الاستعماري الإسرائيلي، فإننا… ندعو مجلس الأمناء الحالي إلى تحمُّل مسؤوليته الثقافية التاريخية في حماية الجائزة عبر إنهاء التمويل الإماراتي، وذلك حفاظا على مصداقية الجائزة واستقلاليتها”.

ويرى أبو سليم أن الانسحابات قد تنعكس سلبا على أصحابها، لكنه يضيف “أنا مثقف منحاز لفلسطين، مهما بلغت الكلفة”.

ويوضح أن “من يسيطر على الفعاليات الثقافية جهات رسمية على الأغلب، وبالتالي سيتم استثناؤنا من هذه الفعاليات”.

ويقول بدارنة إن المشاركة في المعارض تمثل “فرصة لعرض الرؤية الفنية وعرض القضايا والمنافسة أيضا (…)، لكن هناك ميزان ومعايير علينا اتباعها”.

وقد يفسّر هذا تفضيل البعض الصمت على التخلي عن امتيازات مثل هكذا مشاركات ثقافية.

ويعلق الشاعر الفلسطيني ومدير تحرير “فسحة ثقافية فلسطينية” علي مواسي بالقول “كثيرون من أهل الثقافة في العالم العربي سيمارسون الصمت تجاه طعن الحقوق والحريات الفلسطينية، استمتاعا بالفرص والامتيازات التي يوفرها المال الإماراتي”.

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24

ويعتقد مواسي أيضا أن الشارع العربي والإسلامي لن يتأثر باتفاق تطبيع العلاقات ثقافيا.

ويستشهد مواسي باتفاقات السلام التي وقعتها إسرائيل مع كل من مصر (1979)، والأردن (1994)، قائلا “ما زال أهل الثقافة والفن الأردنيون والمصريون يرفضون التعاون مع أي شيء له علاقة بإسرائيل”، بالرغم من مرور الزمن.

فرانس 24/ أ ف ب

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.