تسجيل الدخول

محلل كويتي: الهرولة لعقد اتفاقات مع إسرائيل ضد إرادة الشعوب الخليجية

كل الوطن- فريق التحرير15 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
محلل كويتي: الهرولة لعقد اتفاقات مع إسرائيل ضد إرادة الشعوب الخليجية

كل الوطن  – متابعات- رنيم المشهراوى  :   قال الدكتور محمد الدوسري، المحلل السياسي الكويتي، إن الاتفاق البحريني مع إسرائيل، بلا شك، يؤثر على منظمات إقليمية تحتوي شعوب المنطقة وبينها جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي.

وذكر الدوسري، في حديث مع راديو “سبوتنيك“، أن “هذه المنظومات التي توافقت على مبادرة سلام قدمت من قبل الدول العربية دون تنازل وبشرط الأرض مقابل السلام”.

وتابع “وبلا شك فإن هذه الهرولة لعقد اتفاقات ثنائية ستؤدي للتفكك وطي صفحة المبادرة العربية”.

وأضاف الدوسري أن “الجميع يعلم أن الشعوب العربية إذا كانت إرادتها حرة فستعبر عن رفض قاطع لعقد أي اتفاق مع كيان توسعي وغاصب للأراضي العربية وهو مازال في طور التهام الكثير من الأراضي، حيث مازالت إسرائيل تلتهم مساحات ومواقع في فلسطين والأردن ولبنان لذا هناك رفض شعبي عربي خاصة في الدول الخليجية ولكن للأسف الأصوات المعارضة للاتفاق لا تستطيع أن توصل صوتها في ظل هذه الأنظمة”.

وكان الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية البحريني، قال إن إقامة علاقات مع إسرائيل يحمي مصالح البحرين ويعزز شراكتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة وسط التهديد المستمر من إيران.

وقال الوزير في بيان إن هذا الأمر ليس تخليا عن القضية الفلسطينية، إنما هو من أجل تعزيز أمن البحرينيين وثبات اقتصادهم.

ووصل، اليوم الثلاثاء، ممثلو كل من الإمارات والبحرين وإسرائيل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لتوقيع اتفاق السلام، في حدث قال مسؤولون في البيت الأبيض إنه سيكون بحضور كبير.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضي، عبر تغريدة على حسابه الشخصي على تويتر، عن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والبحرين، كما نشر بيانا ثلاثيا مشتركا للولايات المتحدة ومملكة البحرين وإسرائيل يوضح تفاصيل اتفاق السلام.

كما أعلن ترامب، الشهر الماضي، التوصل إلى اتفاق سلام تاريخي بين إسرائيل والإمارات برعاية أمريكية، قائلا على حسابه الرسمي بـ”تويتر”: “انفراجة كبيرة اليوم! اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.