تسجيل الدخول

العاهل الأردني يقبل استقالة رئيس الوزراء عمر الرزاز

كل الوطن - فريق التحريرمنذ 42 ثانيةآخر تحديث : منذ 42 ثانية
العاهل الأردني يقبل استقالة رئيس الوزراء عمر الرزاز

كل الوطن – الرياض: قبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مساء يوم السبت، استقالة رئيس الوزراء عمر الرزاز.
وأفادت وكالة الأنباء الأردنية بأن الملك عبدالله الثاني كلف عمر الرزاز والحكومة بالاستمرار بتصريف الأعمال لحين اختيار رئيس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

ووجه الملك رسالة إلى الرزاز جاء فيها: “أتوجه إليك وزملائك الوزراء بتحية الاعتزاز والتقدير لجهودكم التي بذلتموها في خدمة الأردن الغالي.. وإنني أعبر لكم عن جزيل شكري على حرصكم وفريقكم الوزاري على أداء الواجب وتحمل أمانة المسؤولية بإخلاص، طيلة فترة عملكم، وخاصة في الظرف الاستثنائي الذي فرضته جائحة كورونا، وقد شهدنا في هذه المرحلة تضافرا لجهود مؤسسات الدولة من تنسيق وتعاون على أعلى المستويات”.

وأضاف “على الرغم مما بذلته الحكومة من جهود في وضع الخطط والبرامج، ومساعيها الكبيرة في تنفيذ الأولويات، إلا أنه من الضرورة بمكان، أخذ العبر والاستفادة من كل الدروس والأخطاء، التي اعترضت بعض الاجتهادات في التعامل مع كورونا، باعتباره تحديا لم يواجه العالم له مثيلا منذ عقود خلت، فنجده يطور الأساليب للتعامل مع الوباء وفق متغيراته يوما بيوم”.

وتابع قائلا: “وإنني إذ أقبل استقالتك، لأكلفك والحكومة بالاستمرار بتصريف الأعمال، وذلك لحين اختيار رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة، مشددا على ضرورة العمل خلال هذه الفترة، بهمة وعزيمة ومثابرة، لأن التعامل مع وباء كورونا يقتضي العمل المركز والمستمر، ومواصلة اتخاذ التدابير والإجراءات بخصوصه دون تباطؤ”.

وقال الملك في ختام رسالته للرزاز: “أؤكد اعتزازي بك وبزملائك الوزراء على كل ما بذلتموه، وستبقى محط الثقة، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظكم، ويسدد على طريق الخير خطاكم.

وكان الرزاز قد رفع إلى الملك رسالة استقالة حكومته، يوم السبت، قال فيها: “أما وقد صدرت الإرادة الملكية السامية بحل مجلس النواب الثامن عشر، فإنّني أرفع إلى مقامكم السامي استقالة الحكومة، استجابة لأحكام الدستور الأردني، وإرساء لمبادئ الديمقراطية الحقة، التي دأب الأردن العزيز عليها، بقيادته الهاشمية الحكيمة، منذ نشأته”.

المصدر: RT + وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.