تسجيل الدخول

“شؤون الحرمين”: الرئاسة تعمل بكل قدراتها على مدار الساعة لتقديم الخدمات للمعتمرين

كل الوطن - فريق التحريرمنذ 26 ثانيةآخر تحديث : منذ 26 ثانية
“شؤون الحرمين”: الرئاسة تعمل بكل قدراتها على مدار الساعة لتقديم الخدمات للمعتمرين

كل الوطن – الرياض: صرح المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي سعادة الأستاذ هاني بن حسني حيدر بأن توافد المعتمرين إلى المسجد الحرام يتم بسلاسة، وفق الخطط والمراحل المعلنة مسبقاً، وذلك بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة.

وبين أن الرئاسة وبتوجيه من الرئيس العام الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس تعمل بكل قدراتها على مدار الساعة لتقديم الخدمات للمعتمرين، في ظل تكثيف الإجراءات الوقائية والاحترازية.

وأشار سعادة المتحدث الرسمي إلى أن الرئاسة أطلقت حملة (خدمة معتمرينا شرف لمنسوبينا) في عامها الخامس؛ لتؤكد من خلالها أن خدمة المعتمر والزائر الكريم وسام فخر يعتز به المنسوب، ونحن مستمرون ضمن خطة الرئاسة (2024) على تفعيل كافة المبادرات التي ترتقي لتطلعات قيادتنا الرشيدة -رعاها الله- خدمةً للحرمين الشريفين وقاصديهما.

ونوه بضرورة التزام المعتمرين بالإجراءات الوقائية الموضوعة من قبل الجهات المختصة، مؤكداً أن وعي المعتمرين يمثل عاملاً مهما في إنجاح الإجراءات الاحترازية.

وعن الدور التوجيهي قال سعادته: أطلقت الرئاسة العامة حزمة من البرامج التوجيهية والإرشادية ميدانياً وإلكترونيا، حيث تم تخصيص (30) موقعاً لإجابة أسئلة وفتاوى المعتمرين تعمل على مدار الساعة، كما فعّلت مكتب الهاتف المجاني، وتم توزيع العديد من المترجمين مع المشايخ في الإفتاء لإجابة السائلين بلغاتٍ متعددة.

كما خصصت الرئاسة رقماً موحداً (1966) للإجابة عن الاستفسارات والأسئلة على مدار الساعة، سعياً لتقديم أفضل الخدمات وأرقاها لقاصدي الحرمين الشريفين.

واختتم سعادة الأستاذ هاني حيدر بقوله: نشكر القيادة الرشيدة-أيدها الله- وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-؛ نظير الدعم غير المحدود الذي تلقاه الرئاسة العامة خدمةً للحرمين الشريفين وقاصديهما.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.