تسجيل الدخول

تلوث الهواء في المناطق الحضرية قد يجعل “كوفيد-19” أكثر فتكا

كل الوطن - فريق التحريرمنذ 33 ثانيةآخر تحديث : منذ 33 ثانية
تلوث الهواء في المناطق الحضرية قد يجعل “كوفيد-19” أكثر فتكا

كل الوطن – وكالات: وجد الباحثون في جامعة إيموري أن التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء في المناطق الحضرية قد جعل “كوفيد-19” أكثر فتكا.

ويقول دونغهاي ليانغ من جامعة إيموري: “لقد ارتبط التعرض الطويل وقصير المدى لتلوث الهواء بالتأثير النظامي المباشر وغير المباشر على جسم الإنسان من خلال تعزيز الإجهاد التأكسدي والالتهاب الحاد وخطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي”.

وقام الباحثون بتحليل ملوثات الهواء الرئيسية في المناطق الحضرية، بما في ذلك الجسيمات الدقيقة (PM2.5) وثاني أكسيد النيتروجين (NO2) والأوزون (O3)، عبر 3122 مقاطعة في الولايات المتحدة من يناير إلى يوليو.

ولفحص الارتباط بين ملوثات الهواء المحيط وشدة نتائج “كوفيد-19″، قاموا بالتحقيق في نتيجتين رئيسيتين للوفاة، معدل موت الحالات (أي عدد الوفيات بين الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بكوفيد-19) ومعدل الوفيات (أي عدد وفيات كوفيد-19 بين السكان).

ويمكن أن يشير المؤشران إلى القابلية البيولوجية للوفيات الناجمة عن “كوفيد-19” ويقدمان معلومات عن شدة وفيات “كوفيد-19” في عموم السكان، على التوالي.

ومن بين الملوثات التي تم تحليلها، كان لثاني أكسيد النيتروجين أقوى علاقة مستقلة مع زيادة تعرض الشخص للوفاة من “كوفيد-19”. وارتبطت زيادة 4.6 جزء في المليار (ppb) في ثاني أكسيد النيتروجين في الهواء بزيادة 11.3% و16.2% في معدل وفيات حالات “كوفيد-19” ومعدل الوفيات، على التوالي.

وعلاوة على ذلك، اكتشف ليانغ وزملاؤه أن تقليل التعرض طويل الأمد لثاني أكسيد النيتروجين بمقدار 4.6 جزء في المليار كان سيمنع 14672 حالة وفاة بين أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

ولاحظ الفريق أيضا ارتباطا مهما هامشيا بين التعرض لجسيمات PM2.5 ومعدل إماتة حالات “كوفيد-19″، في حين لم يتم العثور على ارتباطات ملحوظة مع الأوزون.

يقول ليانغ: “قد يؤدي التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء في المناطق الحضرية، وخاصة ثاني أكسيد النيتروجين، إلى زيادة قابلية السكان للتأثر بنتائج الوفاة الشديدة لكوفيد-19. من الضروري إيصال هذه الرسالة إلى ممارسي الصحة العامة وصانعي السياسات حتى يتمكنوا من التفكير في حماية السكان المعرضين للخطر الذين عاشوا في تلوث تاريخي مرتفع بثاني أكسيد النيتروجين بما في ذلك المناطق الحضرية في ولاية نيويورك ونيوجيرسي وكاليفورنيا وأريزونا”.

وأشار ليانغ: “قد يكون استمرار وتوسعات الجهود الحالية لخفض انبعاثات حركة المرور وتلوث الهواء المحيط عنصرا مهما في الحد من مخاطر الوفيات الناجمة عن كوفيد-19 والوفيات في الولايات المتحدة على مستوى السكان”.

المصدر: ديلي ميل

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.