تسجيل الدخول

المتهمة بقتل مهندس أكتوبر: لدي 3 أطفال وزوجي يعلم بعملي في الدعارة

كل الوطن - فريق التحريرمنذ 35 ثانيةآخر تحديث : منذ 35 ثانية
المتهمة بقتل مهندس أكتوبر: لدي 3 أطفال وزوجي يعلم بعملي في الدعارة

كل الوطن – الوطن المصرية: كشفت المتهمة بقتل مهندس معماري بأكتوبر بالاشتراك مع صديقتها عن تفاصيل جديدة فى الواقعة، قائلة: “إنها لم تقتل المجني عليه وأن صديقتها ابتسام هي من قتلته وقررت سرقته.

وأضافت المتهمة في اعترافاتها: إنها تعمل ريكلام في الملاهي الليلة، مقابل 150 جنيه في الليلة، وأنها تعرفت على المتهمة الثانية في سهرة حمراء داخل شقة ثري عربي منذ 6 أشهر، واتفقتا على ممارسة العلاقات غير الشرعية والزواج العرفي مقابل مبلغ مالي 1000 جنيه.

وتابعت المتهمة اعترفاتها: “أنها كانت تتزوج عرفيا أكثر من مرة خلال أسبوع، وكشفت عن مفاجئة أنها متزوجة رسميًا من سائق ولديها 3 أطفال، وأن زوجها يعلم بعملها في الدعارة”.

وقالت المتهمة يوم الجريمة: “توجهنا إلى ملهى ليلي بشارع الهرم تمتلكه ممثلة شهيرة، وطلبنا العمل في صالة الرقص ولكنهم رفضوا وطردونا من الملهى، فقابلنا المجني عليه واتفقنا على قضاء سهرة حمراء مقابل 250 جنيهًا لكل منا، وإقامة علاقة جنسية.

وقالت المتهمة، إن الضحية كان يريد قضاء ليلة من ليالي هارون الرشيد في شقته بأكتوبر معها وصديقتها، فقرر قاضي المعارضات تجديد حبس المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وكشفت جهات التحقيق، تفاصيلًا جديدة في جريمة قتل مهندس بـ28 طعنة داخل شقته بمدينة 6 أكتوبر، المتهم فيها سيدتين بعد قضاء ليلة حمراء مع المجني عليه، إذ اعتادتا الزواج العرفي من راغبي المتعة الحرام مقابل مبالغ مالية.

وتبين أن المتهمة الرئيسية تدعى “ابتسام”، تبلغ من العمر 36 عاما، أرملة ولديها 4 أطفال، وصديقتها متزوجة ولديها 3 أطفال، وأنهما تقابلا مع القتيل بالصدفة أسفل كوبري المريوطية بشارع الهرم، واتفقا على قضاء سهرة حمراء في شقته.

ابتسام التي لجأت العمل في الملاهي الليلية، بعد وفاة زوجها وفشلها في العمل بالشركات الخاصة، حكت في اعترافتها، بداية رحلتها في طريق المحرمات، قائلة: “تعرفت على صديقتي وبدأت القصة، تزوجت عرفيا مرة أو اثنين من راغبي المتعة، وكنت باخد ما بين 2000 إلى 5 آلاف جنيه، مقابل كل زيجة ولمدة أيام معدودة”.

وعن مهندس أكتوبر، كشفت المتهمة الرئيسية كواليس الجريمة، أمام اللواء مدحت فارس مدير إدارة البحث الجنائي، والعميد علاء فتحي رئيس قطاع مباحث أكتوبر والشيخ زايد، إذ اتفقت مع صديقتها “نادية”، يوم الجريمة على العمل بإحدي الملاهي الليلة الشهيرة، تمتلكها فنانة معروفه بالوسط الفني، وفوجئت أنهم رفضوا دخولهما الملهى بسبب زيادة وزنهما.

وأوضحت المتهمة أنهم قالوا لهما “أن جسمهم مش مناسب للريكلام”، فغادرتا الملهي الكائن بشارع الهرم، وعقب سيرهما في الشارع تقابلا مع القتيل، وكان يقود سيارة فارهة، وطلب منهم قضاء ليلة حمراء، مقابل 250 جنيهًا لكل منهما.

وأضافت المتهمة: “توجهنا إلى الشقة في منطقة أكتوبر، وأقمنا علاقة جنسية مع المجني عليه، ثم فوجئت به يغلق باب الشقة ورفض إعطائي المبلغ المالي، فتشاجرنا معه وأمسكت السكين وسددت له 28 طعنة، وتحولت الشقة إلى بركة من الدماء، وجميع ملابسنا الداخلية تلوثت بالدماء”.

وأضافت: بمجرد أن تأكدت أن المجني عليه لفظ أنفاسه الأخيرة، جلسنا لنأخذ قسطا من الراحة، قبل أن نقرر سرقة محتويات الشقة، وجمعنا الأجهزة الكهربائية، وطلبا سائق توك توك، ونقلا المسروقات إلى أول الطريق، وعادا إلى منزلهما.

وتمكنت أجهزة الأمن في الجيزة، بقيادة اللواء طارق مرزوق، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، من القبض على المتهمتين، وبسؤالهما اعترفتا أمام المقدم إسلام المهداوي رئيس مباحث أول أكتوبر بتفاصيل الجريمة، وأنهما لم يقصدا قتل المجني عليه، بل حاولا سرقته بعد ممارسة الجنس معه، وأثناء محاولتهما الهروب بعد تخديره، وجدتا باب الشقة مغلقًا، وأثناء بحثهما عن المفتاح في ملابسه حاول منعهما واعتدى عليهما بالضرب، فأسرعت إحداهما إلى المطبخ، وأمسكت سكينا، وسددت له سيًلا من الطعنات، حتى تأكدت من وفاته.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.