تسجيل الدخول

من أسرار بريد كلينتون لعام 2011.. الجبير يعلن رد السعودية الحاسم: “القوات فوق الجسر”

كل الوطن - فريق التحريرمنذ 37 ثانيةآخر تحديث : منذ 37 ثانية
من أسرار بريد كلينتون لعام 2011.. الجبير يعلن رد السعودية الحاسم: “القوات فوق الجسر”

كل الوطن – متابعات: رصدت صحيفة “سبق” ما كشفته رسائل بريد وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون من أسرار حول دخول قوات “درع الجزيرة ” إلى البحرين.

ولفتت الصحيفة الإلكترونية السعودية إلى أن عام 2011 حمل ردا واضحا وحاسما من قبل عادل الجبير وزير الشؤون الخارجية في الوقت الحالي، وسفير المملكة لدى واشنطن في ذلك الحين.

ظهر ذلك وفق الصحيفة، في إفادة الجبير لكلينتون التي طلبت توضيحات بشأن دخول “درع الجزيرة” إلى البحرين، بأن قوات “درع الجزيرة” أصبحت بالفعل فوق الجسر الرابط بين السعودية والبحرين.

وذكرت “سبق” أن البريد إلكتروني لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون كشف أن الولايات المتحدة عارضت تدخل قوات “درع الجزيرة” لحفظ النظام في للبحرين عام 2011.

وورد في هذا البريد الإلكتروني الذي رفعت السرية عنه مؤخرا، أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، أكد لكلينتون أن الأمر شأن خليجي داخلي.

وأكد رئيس الدبلوماسية الإماراتية في الرسالة الإلكترونية أن إرسال قوات سعودية إماراتية إلى البحرين جاء بناء على طلب حكومة البحرين، والهدف منه هو استعادة النظام.

وفي هذا الرد، أشير إلى أن “ملك البحرين مد يده للصلح منذ فترة طويلة جدا، وأن دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى لن تقف مكتوفة الأيدي، بينما يأخذ آخرون البحرين رهينة، مشددا على أن الأمر شأن خليجي داخلي”.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن مؤخرا على “تويتر”، رفع السرية عن رسائل هيلاري.

وكتب ترامب على حسابه في تويتر: “لقد أذنت برفع السرية تماما عن جميع الوثائق المتعلقة بأكبر جريمة سياسية في التاريخ الأمريكي، خدعة روسيا. وبالمثل، فضيحة البريد الإلكتروني الخاص بهيلاري كلينتون. لا تنقيح”.

المصدر: سبق

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.