تسجيل الدخول

كم عدد الأعضاء في جسم الإنسان؟

كل الوطن - فريق التحريرمنذ 24 ثانيةآخر تحديث : منذ 24 ثانية
كم عدد الأعضاء في جسم الإنسان؟

كل الوطن – وكالات: كم عدد الأعضاء في جسم سعت البشرية إلى فهم الأحشاء بداخلنا منذ العصور القديمة، وتعامل المصريون القدماء مع الأعضاء البشرية أثناء إزالتها للتحنيط.
وقد تكون المخطوطات الطبية التي عثر عليها في مقبرة صينية قديمة هي أقدم كتابات تشريحية معروفة عن جسم الإنسان.

وبعد آلاف السنين، هل نعرف كم عدد الأعضاء في جسم الإنسان؟.

توضح ليزا إم جي لي، الأستاذة المساعدة في قسم الخلية وبيولوجيا النمو في كلية الطب بجامعة كولورادو، أن الأعضاء عبارة عن مجموعات من الأنسجة التي تعمل معا لتحقيق هدف مشترك. وقالت لـ “لايف ساينس”: “كل عضو يوفر وظيفة لأداء الإنسان أو بقائه على قيد الحياة”.

ولكن ليس كل عضو ضروريا للبقاء على قيد الحياة، وخمسة أعضاء فقط: المخ والقلب والكبد وكلية واحدة على الأقل ورئة واحدة على الأقل، ضرورية للغاية للعيش. ويؤدي فقدان الوظيفة الكاملة لأي من هذه الأعضاء الحيوية إلى الموت.

وبشكل ملحوظ، يمكن لجسم الإنسان أن يعيش بدون الكثير من الأعضاء الأخرى، أو عن طريق استبدال عضو لا يعمل، بجهاز طبي.

أما بالنسبة لعدد الأعضاء في جسم الإنسان، فإن الأمر يعتمد على من تسأل وكيف تعد، وفقا للباحثة لي.

وقالت إنه على الرغم من عدم معرفة أحد من أين نشأ العدد، فإن العدد العام هو 78 عضوا. وتشمل هذه القائمة الأعضاء الحيوية: اللسان والمعدة والغدة الدرقية والإحليل والبنكرياس، بالإضافة إلى العديد من الأعضاء الأخرى بشكل أحادي أو زوجي. وتحسب العظام والأسنان مرة واحدة فقط.

وتختلف وجهات النظر بين علماء التشريح حول ما يمكن اعتباره عضوا. وقد يكون لدى أخصائية الأنسجة مثل لي، التي تدرس الأنسجة على المستوى المجهري، قائمة أعضاء أطول من عالم التشريح الإجمالي، الذي يدرس ما هو مرئي للعين المجردة.

وعلى سبيل المثال، احتل العلماء عناوين الصحف في عام 2017 لوصف المساريق، التي تربط الأمعاء بجدار البطن، كعضو. وأوضحت لي أنه على الرغم من أن العلماء قدموا أدلة جديدة لتسميته عضوا، إلا أنه لم يكن مثيرا للجدل، كما اتفق عليه العديد من علماء الأنسجة والتشريح. ولكن، لا توجد مجموعة مكلفة بالاحتفاظ بإحصاء رسمي للأعضاء أو تحديد ما هو مؤهل كعضو.

وقالت إنه بالتفكير المجهري، عندما تتحد أنواع متعددة من الأنسجة معا وتعمل معا، فإن الوحدة تكون عضوا. ويمكن أن تسمي لي الظفر، أو الهياكل التي تدعم الظفر، عضوا. ويُحسب كل سن كعضو فردي. وتابعت: “سأعتبر كل عظم عضوا، وكل العظام الـ 206 مجتمعة معا، تعتبر جهازا عضويا”. ونظرا لأن العظام مُدرجة بالفعل مرة واحدة في قائمة الـ 78، فإنه للحصول على إحصاء إجمالي عدد الأعضاء باستخدام هذا التعريف، ما عليك سوى إضافة 205، ليصبح المجموع 284 عضوا.

وبتعداد كل سن على حدة تصل القائمة إلى 315 عضوا. ويُسرد العديد من الأعضاء الأخرى مرة واحدة فقط، على الرغم من وجود العديد منها في جميع أنحاء الجسم. وعلى سبيل المثال، يمكن أن تزيد الأربطة والأوتار بشكل كبير من العدد الإجمالي للأعضاء عند عدها بشكل فردي. وهذه اللعبة لا تنتهي. وتحسب قائمة الـ 78 الأعصاب مرة واحدة فقط، مع أن هناك تريليونات منها.

وغالبا ما تخبر لي طلابها في الطب وطلاب الدراسات العليا، أن يكونوا موافقين على هذا النوع من الغموض. وأضافت أنه مهما كان عددها، يجب أن تعتني بالأعضاء الموجودة لديك. و”أكثر وأكثر، اكتشف مدى أهمية أن تضع الأشياء الصحيحة في جسمك لتغذية الخلايا والأنسجة والأعضاء”.

المصدر: لايف ساينس

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.