تسجيل الدخول

الشرطة الفرنسية: ضحية عملية الطعن سبق له أن نشر رسوما كاريكاتورية للنبي محمد

2020-10-16T21:19:12+03:00
2020-10-17T15:28:28+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير16 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 18 ساعة
الشرطة الفرنسية: ضحية عملية الطعن سبق له أن نشر رسوما كاريكاتورية للنبي محمد

كل الوطن  – فرانس بريس  :  صرحت الشرطة الفرنسية أن ضحية عملية الطعن، سبق له أن نشر رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

وقالت الشرطة الفرنسية، في بيان نقلته وكالة “فرانس برس”: “الرجل الذي قطعت رأسه في عملية الطعن قرب ضاحية باريس، كان يعمل مدرسا للتاريخ، ونشر مؤخرا رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في فصله الدراسي”.

وأشارت الشرطة الفرنسية إلى أن النيابة تتعامل حاليا مع عملية الطعن على أنها حادثا إرهابيا، يتزامن مع محاكمة متواطئين مزعومين في مهاجمة شارلي إبدو 2015 ويأتي بعد أسابيع من إصابة رجل لشخصين كان يعتقد أنهما يعملان لصالح المجلة.

وكانت الشرطة الفرنسية قد أعلنت اليوم عن سقوط قتلى بعملية طعن جرت في ضواحي العاصمة باريس.

وأوضحت الشرطة الفرنسية، في بيان نقلته وكالة “رويترز” أن رجلا تعرض لعملية طعن في منطقة الرقبة في ضواحي باريس.

وأضافت الشرطة الفرنسية، أنه تم إطلاق النار على منفذ عملية الطعن، التي تمت في مقاطعة “كونفاينس سانتونورين” الباريسية.

وأشار مصدر في الشرطة الفرنسية إلى أن الضحية، التي تعرضت لعملية الطعن وافتها المنية في المستشفى إثر الجراح.

الشرطة الفرنسية: قتلى في عملية طعن بضواحي باريس

كما أوضح المصدر أن منفذ عملية الطعن قتل بعد إطلاق النار عليه من قبل عناصر الشرطة.

ولفت مصدر الشرطة الفرنسية إلى أن شهود العيان، سمعوا منفذ عملية الطعن، وهو يهتف “الله أكبر” قبل تنفيذه العملية.

تولت النيابة المختصة بقضايا الإرهاب ملف القضية، لاحتمالية ارتباط منفذ عملية الطعن بمؤسسة إرهابية أو منظمة إرهابية إجرامية.

وقالت الشرطة الفرنسية، بحسب وكالة “فرانس برس” إن منفذ عملية الطعن، تمكن من قطع رأس الضحية، وهو ما جعل وحدات مكافحة الإرهاب تفتح تحقيقا في الحادثة.

وأفادت تقارير فرنسية أن ضحية عملية الطعن يعمل معلما في مدرسة متوسطة، ويدعى في إراغني.

إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس…فيديو

كما أشارت التقارير إلى أن قوات الشرطة أقامت محيطا أمنيا كبيرا حول موقع الحادث، وتم استدعاء فرق تفكيك المتفجرات، بسبب اعتقادهم أن منفذ عملية الطعن يلف حول جسده حزاما يعتقد أنه قد يحوي متفجرات.

وبحسب قناة بي.اف.ام الفرنسية قام شخص قرابة الساعة الخامسة مساءا بتوقيت باريس بمهاجمة أحد المارة وقطع رأسه في “كونفيان سانتونورين” شمال غربي العاصمة قبل أن يلوذ بالفرار. واستطاعت الشرطة على الفرور رصد مكان المعتدي وأطلقت عليه النار مما أدى الى مقتله.

هذا واستلمت النيابة العامة المختصة بقضايا الإرهاب ملف التحقيق. ومن المنتظر أن يصل وزير الداخلية جيرالد دارمانان إلى المكان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.