تسجيل الدخول

على خلفية ذبح معلم قرب باريس.. الشرطة الفرنسية تشن حملة مداهمات واعتقالات

كل الوطن - فريق التحرير19 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
على خلفية ذبح معلم قرب باريس.. الشرطة الفرنسية تشن حملة مداهمات واعتقالات

كل الوطن – وكالات: أطلقت الشرطة الفرنسية منذ صباح الاثنين حملة اعتقالات طالت عشرات الأشخاص من “المحسوبين على تيار الإسلام السياسي”، حسبما قال وزير الداخلية جيرالد دارمانين.

وأضاف وزير الداخلية الفرنسي على القناة الإذاعية المحلية “أوروب 1”: “يبدو أن فتوى قد صدرت ضد المعلم”.

وأكد الوزير أن 80 تحقيقا أمنيا تأخذ مجراها بتهم بث الأحقاد على الأنترنت أدى بعضها إلى اعتقالات، وأعرب عن نيته حل العديد من الجمعيات، من بينها جمعية “التكتل ضد الإسلاموفوبيا”.

وقال الوزير: “ستشهد 51 جمعية في فرنسا خلال الأسبوع عددا من زيارات مصالح الدولة والعديد منها سيتم إقرار حلها في مجلس الوزراء”.

وقالت مصادر في الشرطة إنها داهمت جمعيات وصفتها بـ”الإسلامية” واعتقلت “أجانب يشتبه في اعتناقهم معتقدات دينية متطرفة”، حسبما أوردته وكالة رويترز.

وتأتي هذه العملية الأمنية واسعة النطاق على خلفية مقتل معلم إحدى مدارس ضاحية ليزيفلين الباريسية الجمعة الماضي ذبحا من طرف شاب في الثامنة عشرة من العمر تقول السلطات الفرنسية إن دافعه “إرهابي باعتقاد ديني متطرف”.

من جهتها، أكدت الشرطة أنها تعد لترحيل 213 أجنبيا كانوا محل المراقبة الأمنية الحكومية بشبهة التطرف الديني، من بينهم نحو 150 يقضون عقوبات بالسجن. وأضاف مصدر أمني إن عمليات الترحيل كانت جارية، في الواقع، قبل هجوم الجمعة على المعلم صمويل باتي قرب باريس.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد توعد بالرد بشدة على مقتل المعلم خلال تفقده مكان الجريمة.

المصدر: “رويترز” + وسائل إعلام فرنسية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.