تسجيل الدخول

د. هيا إبراهيم الجوهر: الدخان المتجمد

كل الوطن - فريق التحرير23 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
د. هيا إبراهيم الجوهر: الدخان المتجمد

كوكب الارض مليء بالغرائب والعجائب وفي كل يوم نكتشف أو نتعرف على شيء جديد ولا نعرف ما يخبئ لنا المستقبل من مفاجآت!
ومن أغرب ما قد تسمع عنه مادة “الفانتا بلاك” حالكة السواد. لا يوجد في الكون ما يشبه سوادها سوى الثقوب السوداء في الفضاء التي ما زالت إلى اليوم مثار استغراب ودهشة علماء الفضاء! طورتها مختبرات سيري لتقنية النانو في عام 2015، وتتكون من جزيئات متناهية الصغر مصنوعة بتقنية النانو من ملايين الأنابيب الكربونية التي لا يتجاوز سمكها جزءا مليونيا من المليمتر، وهو ما يجعلها المادة الأشد ظلمة على وجه الأرض لدرجة أن العين لا تستطيع تمييز شكلها وماهيتها!

فهي لديها القدرة على امتصاص 99.98 في المائة من الضوء الساقط عليها دون أن تعكسه، فيسير في شبكة معقدة من الأنابيب النانوية الكربونية ويتشتت ما مقداره 0.035 من الضوء فقط على شكل حرارة، لذا قامت شركة السيارات بي إم دبليو بطلاء سيارتها إكس 6 بمادة شبيهة جدا بمادة الفانتا بلاك ولكنها أقل منها بنسبة بسيطة وذلك حتى تستطيع العين البشرية رؤية السيارة! واستخدمت مادة الفانتا بلاك في عديد من التطبيقات مثل منع دخول الضوء الشارد من التلسكوبات، وتحسين أداء كاميرات الأشعة تحت الحمراء على الأرض أو في الفضاء، ما يحسن قدرة التلسكوبات وحساسيتها لرؤية أبهت وأصغر النجوم. وفي التمويه العسكري!

ومن مادة شديدة الظلمة إلى مادة شديدة الخفة حيرت العلماء بمواصفاتها وطريقة صنعها من الهلام أو الجل والهواء بدلا من السوائل، سميت “الدخان المتجمد” أو “السحابة الصلبة” بسبب مظهرها الشفاف وملمسها الذي يشبه الرغوة رغم صلابتها. تتميز بكثافتها المنخفضة جدا مع قدرتها الفريدة على العزل الحراري، فهي تقوم بإلغاء ثلاثة من النواقل الحرارية “تيارات الحمل، التوصيل، و الإشعاع”.
تم اكتشافها لأول مرة عن طريق ستيفن كستلر عام 1931، بعد رهان مع تشارلز ليرند حول إمكانية استبدال المحتوى السائل في إناء من الفواكه المحفوظة بالغاز دون حدوث انكماش!

مساحة سطحها المرتفعة جعلت منها مثالية لامتصاص المواد الكيميائية وتنظيف الانسكابات وتستخدمها “ناسا” في العزل الحراري واصطياد ذرات الغبار الفضائي على متن مركباتها!

وفي إثيوبيا توجد بقعة من الأرض وكأنها اقتصت من الفضاء تدعى بـ”اكتئاب داناكيل” أو الاكتئاب الجيولوجي! وهي المنطقة الأكثر غرابة على وجه الأرض، ويمكننا تسميتها بالبقعة السريالية، تحتوي على أحواض بركانية، وينابيع ساخنة بلون النيون، ورقائق ملح براقة. كما تحتوي المنطقة على حقول غازات سامة، وعديد من الأحواض الحمضية.

نقلا عن صحيفة الاقتصادية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.