تسجيل الدخول

لبنان.. عاملة أثيوبية تطعن مخدوميها العجوزين

كل الوطن - فريق التحرير28 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
لبنان.. عاملة أثيوبية تطعن مخدوميها العجوزين

كل الوطن – النهار: أنقذت العناية الإلهية عجوزاً وزوجته من الموت بطعنات سكين عامِلتهما الاثيوبية التي أقدمت على جريمتها بعد قضائها سنوات في منزلهما في بلدة حبوش اللبنانية.

وذكرت صحيفة “النهار” اللبنانية أن الجيران سمعوا أصوات صراخ عبد الأمير مكة وزوجته، فسارعوا لمعرفة ما يدور، وإذ بهم يصدمون بهروبهما من العاملة والدماء تسيل منهما، ليحضر بعدها أقاربهما والقوى الأمنية التي أوقفت العاملة.

وقال أحد أٌقارب مكة (70 سنة) للصحيفة إنه “منذ أربع سنوات استقدمنا العاملة لكي تكون اليد المساعدة لهما، من دون أن نتوقع أنه سيأتي يوم وتحاول قتلهما، على الرغم من أنهما يعاملانها كابنتهما”، وأضاف: “بالأمس كان يظهر عليها الغضب، حاولت الاستفسار منها عن السبب إلا أنها لم تجب، لتكمل بعدها العمل بشكل طبيعي، وإذ بنا نتفاجأ بالذي حصل”.

وأكد أن “السبب ليس ماديا فهي تأخذ بدل أتعابها البالغة 200 دولار وبالعملة الصعبة كل شهر”، وأضاف: “ما يهمنا الآن أن عبد الامير وزوجته بخير، وقد خرجا من المستشفى التي نقلهما إليها عناصر من الهيئة الصحية الاسلامية والصليب الاحمر اللبناني بعد تلقيهما العلاج”.

يذكر أن العاملات الأجنبيات في لبنان، تأثرن بشكل كبير من الأزمة الاقتصادية التي يواجهها هذا البلد منذ قرابة السنة. وقد تدهورت الليرة اللبنانية أمام الدولار الأمريكي بشكل كبيرة، فبعد أن كان يبلغ الدولار الواحد، 1500 ليرة لبنانية وصل الى ما يقارب الـ10 آلاف ليرة، مما سبب صعوبة في تأمين رواتب العاملات الأجنبيات.

وقد نفذت العاملات عدة اعتصامات أمام قنصلية بلادهن في العاصمة اللبنانية بيروت، كما افترشن الأرض كنوع من الضغط لإعادتهن إلى بلادهن، بعد أن تخلّى عنهنّ أصحاب العمل بذريعة عدم القدرة على دفع الرواتب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.