تسجيل الدخول

رد على ماكرون… شيخ الأزهر يعلن إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي بلغات متعددة

2020-10-28T13:11:56+03:00
2020-10-31T01:28:23+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير28 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
رد على ماكرون… شيخ الأزهر يعلن إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي بلغات متعددة

القاهرة – سبوتنيك.   :  دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب، اليوم الأربعاء، إلى “إقرار تشريع عالمي يجرّم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم”، معلنا إطلاق منصة عالمية للتعريف بالنبي محمد.

 وقال الطيب، خلال كلمة بمناسبة المولد النبوي، إن “الأزهر سارع لإدانة حادث القتل البغيض للمدرس الفرنسي في باريس وهو حادث مؤسف ومؤلم ومن المؤسف أشد الأسف أيضا أن نرى الإساءة للإسلام والمسلمين وقد أصبحت أداة لحشد الأصوات والمضاربة بها في أسواق الانتخابات”.

وأضاف: “الرسوم المسيئة التي تتبناها بعض الصحف والمجلات وبل بعض السياسات هي عبث وتهريج وانفلات من قيود المسؤولية والالتزام الخلفي والعرف الدولي والقانون العام وهو عداء صريح لهذا الدين الحنيف”، متابعا: “ندعو المجتمع الدولي لإقرار تشريع عالمي يجرم معاداة المسلمين والتفرقة بينهم وبين غيرهم في الحقوق والواجبات والاحترام الكامل”.

كما دعا شيخ الأزهر المواطنين المسلمين في الدول الغربية للاندماج الإيجابي الواعي في هذه المجتمعات، معلنا عن “إطلاق منصة عالمية للتعريف بنبي الرحمة ورسول الإنسانية يقوم على تشغيلها مرصد الأزهر لمكافحة التطرف وبالعديد من لغات العالم”.

وفي 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، شهدت العاصمة باريس جريمة قتل خلالها مدرس تاريخ على يد شاب في الـ 18 من عمره بعد قيام الأول بعرض رسومات كاريكاتورية على طلابه “مسيئة” للنبي محمد. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز”: “قتل مواطن اليوم، لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير… هذا الهجوم ضمن إرهاب الإسلاميين”.

واستدرك ماكرون: “البلاد بأكملها تقف مع المعلمين، وهؤلاء الإرهابيون لن يقسموا فرنسا… الظلامية لن تنتصر”. وقال إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي وأدى إلى حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.