تسجيل الدخول

خالد زنان: رحلة فريق مناسباتنا للطائف

2020-11-08T13:33:07+03:00
2020-11-08T14:39:46+03:00
كتاب وأقلام
كل الوطن - فريق التحرير8 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
خالد زنان: رحلة فريق مناسباتنا للطائف

اتجه فريق مناسباتنا لمحافظة الطائف إحدى أجمل المصايف بجمال الطبيعة وعبق اصالتها وحلاوة مناظرها بمملكتنا الحبيبة بقيادة الدكتور أسامه عوكل العضو الدائم بالأمم المتحدة و الدكتور غازي مطاعن المستشار الإعلامي والخبير في مجال السياحة والاستثمار ويضم الفريق نخبة من الإعلاميين والمختصين والمهتمين بالسياحة والآثار رجال ونساء ويقومون بزيارات مكثفة في الفترة الحالية للمعالم السياحية والأثرية وذلك تمهيداً لاعتماد الفريق من قبل الجهات المختصة.

الزيارة لمدة يومان الخميس والجمعة الموافقان للتاسع عشر والعشرون من ربيع الأول للعام الهجري ١٤٤٢هـ وقد زاروا أهم المعالم السياحية والآثار بمحافظة الطائف والتي تعد وجهة سياحية وابرزها المواقع التالية: حصاة النملة الذي تعددت فيه الروايات وقيل أنه بوادي النمل الممر الذي مشى منه النبي سليمان عليه السلام وجنده من جميع المخلوقات وقيل أنه مجرد اسم لوادي يسكنه النمل بكثرة لأن النبي سليمان كان ممره ببلاد الشام ولم يمر من هذا المكان ؛ بالإضافة إلى متحف أثري بجوارها وكذلك سد لية أو ما يسمى بغدير البنات وكذلك حصن بديوي الوقداني التاريخي بوادي نخب وسد السملقي ومن ثم زيارة للنافورة الراقصة وحديقة الزهور، وتخلل الرحلة برامج ترفيهية وبرنامج مفتوحة.

استضاف الفريق في مساء الليلة الأولى أحد رجال الأعمال بالطائف الاستاذ عبدالكريم البركاتي في احد البساتين وتناولوا وجبة العشاء وسهرة ثقافية ممتعة.
وفي اليوم الثاني قام الأستاذ أبو خالد الوقداني من أهالي الطائف بتقديم وجبة الفطور لفريق مناسباتنا في مقر سكنهم فطور من الأكلات الشعبية والمعروفة لأهل المحافظة ورافقهم خلال الجولة كمرشد سياحي لاطلاعهم على أهم الأماكن وشرح ميسر عنها.

ومثل ما نظهر الإيجابيات التي تكمن في وجود أماكن أثرية وسياحية يمتد تاريخها لعصور قديمة جداً وهي جميلة ولكن للأسف هناك من السلبيات ما يجعلنا نتوقف عن المدح والثناء ويجعلنا نطالب بإعادة النظر من قبل الجهات المختصة التي تتمثل في وزارة السياحة التي لا أرى لها عمل يذكر على الواقع ولا نعرفها إلا من خلال الإعلام والدعايات فمثل هذه الأماكن التي تعد واجهة سياحية ينقصها الشيء الكثير والكثير من الاهتمام والعناية وتكريس الجهود لإعادة ترميمها وتسويرها ولا نغفل عن إهمال الأمانات والبلديات لتلك الأماكن وكذلك لا أرى أي توجه لرجال الأعمال للاستثمار في هذا المجال الذي ربما أن التفتوا له وتعاونوا مع الجهات المختصة ربما يكون فيه الفائدة الجما لهم ويعود بالنفع للوطن والمواطن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.