تسجيل الدخول

محمد 35 سنة يتزوج آريس 80 سنة: “مش طمعان في فلوس ولا جنسية”

2020-11-08T16:38:23+03:00
2020-11-08T16:39:37+03:00
منوعات
كل الوطن - فريق التحرير8 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
محمد 35 سنة يتزوج آريس 80 سنة: “مش طمعان في فلوس ولا جنسية”

يستعد الزوجان صاحبا أغرب قصة حب في مصر، “المحمدي” 35 عاماً، و”آريس” 80 عاماً، لقضاء شهر عسل في شرم الشيخ، بعد أن حرمهما انتشار فيروس كورونا المستجد من ذلك، فقبل انتشار كورونا وإغلاق المطارات سافرت “آريس” إلى بلدتها بريطانيا لجلب بعض الأوراق الخاصة بها، ولم تستطع العودة بعد ذلك.

رحلة مدتها أسبوعان، يتسعد الزوجان لقضائها معاً، هرباً من الضغوط والاستمتاع بجو مدينة شرم الشيخ وبحرها، بعد أن فشلا في قضاء شهر العسل خلال فترة الصيف، بحسب ما قاله “المحمدي” لـ”الوطن”: “سبب الرحلة إننا هربانين من الضغط النفسي ورايحين نستجم ونقضي شهر عسل مع بعض أنا وهي ونستمتع ونغير جو قبل الشتا ما يدخل”.

“استجمام، غطس، ركوب اللانش”، رياضات سيمارسها “المحمدي” مع زوجته، بالإضافة إلى الذهاب لقضاء الفقرات الترفيهية المختلفة والسينما: “أنا وهي مبسوطين وهي مبسوطة وبتحب مصر، لو مكنتش بتحبها مكنتش قعدت فيها”.

المايوة.. ملهاش فيه
لا ترتدي “آريس” المايوة، وترتدي ملابس “محتشمة”، وفقاً لـ”المحمدي”: “هي محترمة ومش بتلبس مايوة”.

لا يتعرض “المحمدي” لأي نوع من أنواع السخرية من الناس في الشوارع، وحتى لو حدث ذلك فلا يعير له أي اهتمام: “في ناس كتير محترمة وبتسلم علينا وبتتصور معانا وبتدعيلنا”.

قصة محمد وآريس

ومحمد المحمدي، من إمبابة، شاب مصري يبلغ من العمر 35 عاماً، يعمل مفتش جودة في علوم اللحام، وآريس جونز، بريطانية تبلغ الـ80 من العمر، كانت تعمل مدققة لغوية بوزارة العدل في بلدها، تعرفا على بعضهما منذ عام عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، فشعرا بالارتياح والحب، فخططا في الزواج ولم يعبئا بالاختلاف الكبير والواسع بينهما، بحسب ما قاله لـ”الوطن”: “عرفتها من جروب نتيجة إننا كنا بنتناقش في موضوع، ارتحنا لبعض وحبينا بعض، وحسيت براحة نفسية معاها، فخططنا نكمل حياتنا مع بعض ونتزوج وتنزل لي مصر”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.