تسجيل الدخول

بالفيديو.. في افتتاح قمة العشرين.. الملك سلمان يُشدّدُ على ضرورة ضمان الوصول العادل إلى لقاحات كورونا

أمام قادة دول مجموعة العشرين

2020-11-21T16:29:44+03:00
2020-11-21T22:46:23+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير21 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
بالفيديو.. في افتتاح قمة العشرين.. الملك سلمان يُشدّدُ على ضرورة ضمان الوصول العادل إلى لقاحات كورونا

كل الوطن – وكالات: قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، السبت، إن “هذا العام كان استثنائيا”، حيث إن جائحة كورونا تسببت للعالم بخسائر اقتصادية واجتماعية، مضيفاً أنه “ينبغي أن نطمئن شعوبنا ونبعث فيهم الأمل”.

وأضاف، خلال كلمته في افتتاح قمة مجموعة العشرين، التي تستضيفها السعودية افتراضياً هذا العام، نظراً لظروف جائحة كورونا: “نثق بأن تخرج قمة العشرين بسياسات تعيد الاطمئنان والأمل لشعوب العالم”.

وأعرب الملك سلمان عن ثقته “بأن قمة الرياض ستؤدي إلى آثار مهمة وحاسمة”، مشيراً: “ساهمنا في مجموعة العشرين بـ 21 مليار دولار للتصدي لجائحة كورونا.. وقدمنا الدعم الطارئ للدول النامية بتعليق مدفوعات الدين”.

وقال خادم الحرمين الشريفين: “نهدف لاغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع.. اتخذنا في مجموعة العشرين تدابير استثنائية لدعم اقتصاداتنا”، مشدداً على أنه “يتوجب علينا في G20 تقديم الدعم للدول النامية بشكل منسق”.

وأضاف: “علينا إعادة فتح اقتصاداتنا وحدودنا لتسهيل حركة التجارة والأفراد.. فنحن مستبشرون بالتقدم في إيجاد لقاحات وعلاجات لفيروس كورونا”، مشدداً: “نعمل مجددا لمواجهة أزمة عالمية عصفت بالإنسان والاقتصاد”.

وأضاف أنه “علينا تهيئة الظروف لإتاحة اللقاحات بشكل عادل وتكلفة ميسورة”.

وقال: “قمنا بتعزيز مبدأ الاقتصاد الدائري للكربون”، مؤكدا: “أقرينا مبادرة الرياض بشأن مستقبل منظمة التجارة العالمية”.

24ccbe2b 327c 43a0 85ed 13dfb6775e1f 16x9 - كل الوطن

الملك سلمان بن عبد العزيز:

  • هذا العام كان استثنائيا وجائحة كورونا تشكل صدمة غير مسبوقة ألحقت بالعالم خسائر اقتصادية واجتماعية
  •  نبذل قصارى جهدنا لتجاوز هذه الأزمة من خلال التعاون الدولي
  • قدمنا الدعم الطارئ للدول النامية بما يشمل مبادرة مجموعة العشرين لتعليق مدفوعات خدمة الدين للدول منخفضة الدخل
  • واجبنا الارتقاء معا إلى مستوى التحدي خلال هذه القمة وأن نطمئن شعوبنا ونبعث فيهم الأمل من خلال إقرار السياسات لمواجهة هذه الأزمة
  • علينا العمل على تهيئة الظروف التي تتيح الوصول إلى لقاحات وعلاجات وأدوات التشخيص لفيروس كورونا بشكل عادل وبتكلفة ميسورة لتوفيرها لكافة الشعوب
  • علينا أن نتأهب بشكل أفضل للأوبئة المستقبلية
  • علينا الاستمرار في دعم الاقتصاد العالمي وإعادة فتح اقتصاداتنا وحدود دولنا لتسهيل حركة التجارة والأفراد
  • هدفنا العام هو اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع والمحاور الرئيسية التي وضعناها في هذا السبيل هي تمكين الإنسان والحفاظ على كوكب الأرض وتشكيل آفاق جديدة
  • علينا في المستقبل القريب أن نعالج مواطن الضعف التي ظهرت في هذه الأزمة مع العمل على حماية الأرواح وسبل العيش
  • علينا تقديم الدعم للدول النامية بشكل منسق للحفاظ على التقدم التنموي المحرز على مر العقود الماضية ووضع اللبنات الأساسية للنمو بشكل قوي ومستدام وشامل.
  • لا بد من العمل على إتاحة الفرص للجميع وخاصة للمرأة والشباب لتعزيز دورهم في المجتمع وفي سوق العمل
  • ينبغي علينا تهيئة الظروف لخلق اقتصاد أكثر استدامة ولذلك قمنا بتعزيز مبدأ الاقتصاد الدائري للكربون كنهج فعال لتحقيق أهدافنا المتعلقة بالتغير المناخي وضمان إيجاد أنظمة طاقة أنظف وأكثر استدامة وأيسر تكلفة
  • ندعو إلى مكافحة تدهور الأراضي والحفاظ على الشعب المرجانية والتنوع الحيوي مما يعطي مؤشرا قويا على التزامنا بالحفاظ على كوكب الأرض.المصدر: واس
EnWaZRaXIAUMmzu - كل الوطن

EnVlLaDW8AIu7BV - كل الوطن
EnVlLaUXIAApubH - كل الوطن
EnWZW oXUAE00fu - كل الوطن
EnWZW jWEAICp1T - كل الوطن
EnWZW mW8AQPOEc - كل الوطن
EnWZW lXYAAGFaD - كل الوطن
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.