تلفزيون عبري: اغتيال فخري زاده ذروة استراتيجية تقويض برنامج إيران النووي وإسرائيل في انتظار الرد

كل الوطن - فريق التحرير
بالفارسي الفصيحعربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير29 نوفمبر 2020آخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2020 - 1:06 مساءً
تلفزيون عبري: اغتيال فخري زاده ذروة استراتيجية تقويض برنامج إيران النووي وإسرائيل في انتظار الرد

كل الوطن – وكالات: أكد تلفزيون عبري أن اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده خطوة في غاية الأهمية ضمن جهود إسرائيل لتقويض برنامج إيران النووي أفقدت طهران مصدرا لا بديل عنه للمعرفة في هذا المجال.

ونقلت القناة الـ12 الإسرائيلية عن مصدر استخباراتي غربي قوله إن اغتيال العالم الذي يعد “أبا” لمشروع إيران الخاص بتطويل الأسلحة النووية يمثل ذروة مخططات إسرائيل طويلة المدى لنسف هذا البرنامج.

من جانبها، أشارت القناة الـ13 العبرية إلى أن فخري زاده كان هدفا لعدد من رؤساء الحكومة الإسرائيلية ومدراء جهاز “الموساد”.

وأكدت التقارير أن إسرائيل تتحسب لرد إيراني محتمل، فيما ألقت طهران على تل أبيب اللوم في عملية الاغتيال وخلصت وسائل إعلام غربية إلى الاستنتاج نفسه.

وذكرت القناة الـ12 أن إسرائيل تدرك أن “إيران لن تستطيع إبقاء الحادث دون رد”، مضيفة أن القيادة العسكرية الإسرائيلية تتخذ استعدادات تحسبا لهجمات انتقامية محتملة.

ورجحت القناة الـ12 أن الرد الإيراني قد يتراوح بين هجمات على بعثات إسرائيلية وجاليات يهودية في مختلف أنحاء العالم وقصف صاروخي مكثف لأراضي إسرائيل واستهداف خطوط الملاحة الإسرائيلية في البحر الأحمر واعتداءات تنفذ على أيدي الفصائل المتحالفة مع طهران في سوريا ولبنان وغزة، بالإضافة إلى استهداف مسؤولين إسرائيليين حاليين وسابقين.

وخلصت القناة: “لم ينتقموا بعد من وفاة قاسم سليماني لكن القيادة العسكرية (في إسرائيل) تعتقد أن إيران ستتصرف. لدى الإيرانيين ذاكرة طويلة وقدرات كبيرة والثأر قد يأتي حتى بعد سنوات”.

وسبق أن أفادت القناة الـ12 أمس أن إسرائيل رفع مستوى التأهب الأمني لسفاراتها في مختلف أنحاء العالم إلى الدرجة القصوى، تحسبا لانتقام إيراني محتمل من اغتيال فخري زاده.

المصدر: تايمز أوف إسرائيل + القناة الـ12

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.