وزير الخارجية السعودي: الحلفاء مستعدون لحل أزمة الخليج

كل الوطن- فريق التحرير
2020-12-06T17:54:20+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير5 ديسمبر 2020آخر تحديث : الأحد 6 ديسمبر 2020 - 5:54 مساءً
وزير الخارجية السعودي: الحلفاء مستعدون لحل أزمة الخليج

كل الوطن  –    فرانس برس:  أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم السبت، أن حلا للأزمة الدبلوماسية الخليجية بات في الأفق مع مشاركة جميع الدول المعنية، مشيرا إلى أن الاتفاق النهائي متوقع قريبا.

ونقلت “فرانس برس”، عن الوزير السعودي، قوله: “نحن في تنسيق كامل مع شركائنا في هذه العملية والآفاق التي نراها إيجابية للغاية تجاه اتفاق نهائي”.

وأكد أن “القرار النهائي سيشمل جميع الأطراف المعنية”.

وفي وقت سابق اليوم، قال الأمير فيصل بن فرحان، خلال مشاركته في منتدى “حوار المنامة”، “عازمون على تعزيز مجلس التعاون الخليجي، ونسعى لحل الأزمة الحالية، وقد يحدث ذلك قريبا”.

وأضاف: “يمكننا التوصل لاتفاق بشأن الأزمة الخليجية مع قطر يرضي جميع الأطراف قريباً جداً، وسيصب في مصلحة دول المنطقة”.

وكان أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، الذي تقود بلاده وساطة لحل الخلاف الخليجي، أعرب أمس الجمعه، عن “سعادته باتفاق حل الخلاف بين الأشقاء، والحرص على التضامن الخليجي والعربي”.

وقال أمير دولة الكويت في بيان له: إن “الاتفاق يعكس تطلع الأطراف المعنية إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبها”. وتوجه الشيخ الصباح بالتهنئة والتقدير لقادة الدول الخليجية على تحقيق تلك الخطوة التاريخية، كما تقدم بالشكر إلى كل من دعم لجهود الوساطة التي قامت بها دولة الكويت.

واعتبر وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن، في تغريدة على تويتر “بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية”، فيما قال نظيره السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، في تغريدة على “تويتر” إن المملكة تنظر ببالغ التقدير لجهود دولة الكويت الشقيقة.

وكانت الدول الأربع (السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر) أعلنت، في يونيو/ حزيران 2017، قطع علاقاتها مع قطر وفرض إغلاق عليها، ووضعت 13 شرطاً للتراجع عن إجراءاتها وقطع العلاقات، فيما أعلنت الدوحة رفضها لكل ما يمس سيادتها الوطنية واستقلال قرارها، مؤكدة في الوقت نفسه استعدادها للحوار على قاعدة الندية واحترام السيادة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.