بعد فضيحة تطبيق مسلم برو.. آبل وغوغل تمنعان “إكس-مود” من تعقب المستخدمين

كل الوطن - فريق التحرير
تكنولوجياعربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير11 ديسمبر 2020آخر تحديث : الجمعة 11 ديسمبر 2020 - 1:10 صباحًا
بعد فضيحة تطبيق مسلم برو.. آبل وغوغل تمنعان “إكس-مود” من تعقب المستخدمين

كل الوطن – وكالات: تعتزم شركتا آبل وغوغل منع وسيط البيانات “إكس-مود” (X-Mode) من جمع أي معلومات عن الموقع مأخوذة من الأجهزة المحمولة التي تعمل بأنظمة التشغيل الخاصة بها، في أعقاب الكشف عن أعمال توريد معلومات لوكالات عسكرية، بحسب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal).

وأخبرت أكبر منصتين للهاتف المحمول هذا الأسبوع المطورين بأنه يجب عليهم إزالة برنامج تتبع “إكس-مود” من أي تطبيق موجود في متاجر التطبيقات، أو المخاطرة بفقدان الوصول إلى أي هواتف تعمل بأنظمة تشغيل جوال من آبل أو غوغل.

وكشفت كل من آبل وغوغل عن قرارهما للمحققين العاملين لدى السيناتور رون وايدن، الذين أجروا التحقيق في بيع بيانات الموقع للجهات الحكومية.

وفي بيان قدمه متحدث باسم الشركة، قالت غوغل إن المطورين أمامهم 7 أيام لإزالة “إكس-مود” وإلا فإنهم سيواجهون حظرا من متجر غوغل بلاي (Google Play)، مضيفة أن بعض المطورين قد يطلبون تمديدا، وأكد أحد ممثلي شركة آبل أن الشركة أعطت المطورين إشعارا بأن أمامهم أسبوعين لإزالة متتبعات “إكس-مود”.

وتمتلك الشركتان التقنيتان معا حصة سوقية هائلة من الهواتف المحمولة على مستوى العالم، وتمثل إجراءاتهما لتقييد “إكس-مود” واحدة من أولى الإجراءات التي تستهدف وسيط الموقع بشكل مباشر.

وكان “إكس-مود” موضوع العديد من التقارير الإعلامية بسبب نشاطاته، بما في ذلك من صحيفة وول ستريت جورنال. وقدمت الشركة بيانات إلى العديد من المتعاقدين مع الحكومة الأميركية في مجال الأمن القومي ومكافحة الإرهاب والاستجابة للأوبئة، وذلك وفقا لسياسة الخصوصية والسجلات المالية الخاصة بها.

وتحصل العشرات من الشركات الأخرى -مثل “إكس-مود”- على معلومات مفصلة عن الموقع، وتقوم بشرائها وإعادة بيعها فيما أصبح صناعة بمليارات الدولارات، تُستخدم فيها البيانات للإعلان وفهم سلوك المستهلك والتخطيط لقرارات العقارات والاستثمار.

كما سعى العديد من وسطاء المواقع -بما في ذلك “إكس-مود”- إلى مساعدة المسؤولين الفدراليين والحكام المحليين في الاستجابة لوباء كورونا، حيث يشترك المستهلكون تقنيا في هذا التتبع من خلال منح التطبيقات الإذن بتسجيل مواقع أجهزتهم وقبول شروط الخدمة.

وتجمع “إكس-مود” البيانات باستخدام جزء صغير من شيفرة برمجية تسمى مجموعة تطوير البرامج، أو”إس دي كيه” (SDK)، ويتم تضمينها في تطبيقات المطورين الآخرين مقابل البيانات التي تم جمعها.

وقامت شركة “إكس-مود” ببيع معلومات من تطبيقات ذات قاعدة مستخدمين يغلب عليها المسلمون، مثل تطبيق المواعدة “مسلم منجل” (Muslim Mingle)، وتطبيق للصلاة يسمى “مسلم برو” (Muslim Pro) لوزارة الدفاع الأميركية.

ومن المتوقع أن يكون لمنع تضمين برمجيات “إكس-مود” تداعيات أوسع على نظام متاجر التطبيقات، حيث تعد خطوة آبل وغوغل سابقة يمكن أن تحد قدرة المؤسسات الخاصة على جمع واستخدام بيانات تطبيقات الهاتف المحمول.

وقالت “إكس-مود” إن هذه البيانات يتم شراؤها من قبل هيئات حكومية أميركية للمراقبة وإنفاذ القانون، بينما قال السيناتور وايدن إنه يقوم بصياغة تشريع لحظر هذه الممارسة.

وأضاف “سئم الأميركيون سماع أخبار التطبيقات التي تبيع معلومات مواقعهم وغيرها من البيانات الحساسة لأي شخص لديه دفتر شيكات، بما في ذلك للحكومة”.

المصدر : وول ستريت جورنال

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.