ألمانيا تساهم بنحو 1.5 مليون يورو في مصنع هيدروجين بالسعودية

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير17 ديسمبر 2020آخر تحديث : الخميس 17 ديسمبر 2020 - 1:32 صباحًا
ألمانيا تساهم بنحو 1.5 مليون يورو في مصنع هيدروجين بالسعودية

كل الوطن – وكالات: قررت ألمانيا المساهمة بنحو 1.5 مليون يورو (1.83 مليون دولار) في مصنع تحليل كهربائي للهديروجين تشيده “تيسن كروب” في السعودية.

وهذا الالتزام هو الثاني من نوعه هذا الشهر في إطار إستراتيجية وطنية أوسع نطاقا لدعم تكنولوجيا الهيدروجين.

وبغية استغلال علاقات الشراكة في الخارج لتدبير الواردات، وافقت ألمانيا في يونيو على إستراتيجية تتكلف تسعة مليارات يورو للنهوض بمبادرات الهيدروجين محليا وعالميا.

وستبني وحدة لشركة “تيسن كروب” مصنعا للتحليل الكهربائي قدرة 20 ميغاوات لإنتاج الهيدروجين من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، لصالح مشروع في منطقة نيوم الاقتصادية السعودية، حسبما ذكرت وزارة الاقتصاد الألمانية في بيان يوم الأربعاء.

وسينتج مشروع هيليوس للوقود الأخضر الذي يقام بمليارات الدولارات في السعودية 650 طنا من الهيدروجين وثلاثة آلاف طن من الأمونيا يوميا من أربعة غيغاوات من الكهرباء المتجددة من 2025.

وستشحن الأمونيا، الأسهل نقلا وتخزينا عن الهيدروجين الغازي، إلى الخارج لإعادة تحويلها إلى هيدروجين للاستخدام كوقود بديل في وسائل النقل والمواصلات.

ومن بين الشركاء الآخرين في “هيليوس” كل من “أكوا باور” السعودية و”إير برودكتس أند كيميكالز” الأمريكية ومنتج كيماويات الحفز الدنمركي “هالدور توبسوي”.

وقالت الوزارة إن “المشروع يسهم في بناء قدرات استيراد موثوقة وخلق موطئ قدم إستراتيجي للشركات الألمانية في سوق المستقبل هذه”.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قالت ألمانيا إنها ستدفع 8.2 مليون يورو لصالح مشروع هيدروجين لمجموعة “سيمنس” في تشيلي.

جدير بالذكر أن التحليل الكهربائي عملية لا تنفث الكربون إذا كانت باستخدام الكهرباء المتجددة لاستخلاص الهيدروجين “الأخضر” من الماء، لكن ألمانيا ستعجز عن تلبية الطلب المحلي على العنصر مستقبلا في الوقت الذي تعمل فيه على التحول إلى اقتصاد بلا كربون.

المصدر: رويترز

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.